EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2011

قالت إنها كانت تحلم بأن تكون عالمة ذرة نجوى كرم: لست عارضة أزياء.. وArabs Got Talent غيّر نظرتي للشباب

الفنانة نجوى كرم

الفنانة نجوى كرم

أكدت الفنانة اللبنانية نجوى كرم أن نظرتها للشباب قد تغيرت كثيرًا منذ مشاركتها في لجنة تحكيم برنامج Arabs Got Talent إلى جانب الإعلامي المصري عمرو أديب والأكاديمي اللبناني علي جابر، مشيرة إلى أن البرنامج لن يحرقها فنيًا، كونها لا تغني فيه.

أكدت الفنانة اللبنانية نجوى كرم أن نظرتها للشباب قد تغيرت كثيرًا منذ مشاركتها في لجنة تحكيم برنامج Arabs Got Talent إلى جانب الإعلامي المصري عمرو أديب والأكاديمي اللبناني علي جابر، مشيرة إلى أن البرنامج لن يحرقها فنيًا، كونها لا تغني فيه.

واسترجعت شمس الأغنية اللبنانية شريط ذكرياتها، متطرقة إلى جوانب في طفولتها لم تكشف عنها من قبل، فيما تحدثت عن آخر كليباتها "لشحد حبك" والجدل الذي أثير حوله.

وقالت نجوى كرم في حوار نشرته مجلة "سيدتي" 5 فبراير/شباط 2011: "تجربة برنامج Arabs Got Talent جميلة جدا، وأتمنى أن يتقبلها الناس".

وتابعت: "عشنا ساعات طويلة من التصوير، لكننا لم نشعر بها؛ لأنها كانت ممتعة، ولم تكن هناك أي محطات سيئة، لكن أجمل ما في الأمر أنها تجربة جديدة بالنسبة لي".

ونفت نجوى أن تكون خائفة من أن يتم "حرقها" إعلاميا أو فنيًا، وقالت: "وجدت أن 13 حلقة لا يمكن أن تحرقني، فأنا لا أحب الاستهلاك، ولست عارضة أزياء ولكني مطربة، وعلى ذلك فلن يتم استهلاكي لأنني لم أغنِّ في الحلقات، وأعتقد أن هذه الصورة ستكون جديدة للناس".

وعن انطباعاتها عن الشباب العربي الذي تَقدَّم للبرنامج، قالت: إننا قادمون على معانقة مجتمع غربي. وأردفت: "في الفن يتجه الإنسان عموما إلى الملعب الذي يحبه، وأعتقد أن هذا هو ما يحبه الجيل الحالي".

وأكدت أن هناك مواهب كانت تأسر لجنة التحكيم بشكل مباشر، موضحة أنه لا يمكن لأي من أعضاء اللجنة أن يؤثر على رأي الآخر.

وعن رأيها في أحكام الإعلامي عمرو أديب قالت: "عمرو له رأيه، ولا يمكن لأحد منا أن يرفضه، وبرغم أنه كانت هناك بعض المعارضات التي لم أتغلب عليها، إلا أنني مشيت وفقا لإحساسي".

وحول الجدل الذي أثاره كليبها الأخير "لشحد حبك" عندما قيل إنه مقتبس من الفيلم العالمي "ناين" قالت نجوى كرم: "هنالك من يسعى للنقد الدائم، أنا مع النقد البناء، وأقول إن الكليب كانت له أصداء إيجابية".

وأضافت الفنانة اللبنانية: "قررت قبل مخرج الكليب فادي حداد أن أدخل في هذا الشق من الصورة المرئية، وقلت له إنني لا أبحث عن قصة "كليلة ودمنة" وإنما أردت "كليبا" فرحا راقصا.

وعن تعليقها على قصة الأغنية قالت نجوى: إنه لا توجد كرامات في الحب بل عزة نفس وأخلاقيات ومواقف أحرص على أن تكون موجودة، وهنالك خط أحمر، ولكن في مكان ما عندما يكابر الحبيب، قد يجد نفسه في فراغ غير مستحب، فأحلى لحظات الحب تقتل مرارة الحياة والفراغ وتجعلنا نشعر أننا أجمل".

وأشارت إلى أن الحب ليس فيه "شحادة" لكننا نطلب من الله أن نعيش حالة حب لأنه لا شيء أجمل منه، كما أن الأم تطلب من الله وتقول له: بدي ولد، متسائلة "فهل هذه شحادة؟".

واسترجعت نجوى كرم شريط ذكرياتها متذكرة أجمل محطات الطفولة، والتي كانت بحسب قولها: "اللعب لأنه كان يعني الكثير بالنسبة لي، وقد عشت طفولتي بشكل صحيح، وأسوأ محطة عندما كنت أضيع وقتي وألهو عن الدراسة، فلو أعدتني إلى أيام المدرسة لكنت أواجه الأمور بشكل مختلف، ولكنت اهتممت أكثر بالدراسة".

وأضافت: "كنت شقية بشكل كبير، وكنت أجد أن اللهو واللعب أهم من الرياضيات والفيزياء، اليوم أرى الأمور من منظار مختلف. ولو عادت بي الأيام لكنت صممت أن أكون عالمة ذرة".

وعن الحب في مرحلة المراهقة تقول: "أتذكر عندما كنا نحب من بعيد، حتى إنه لم يكن الآخر يعرف بهذا الحب، وكان هذا الحب في المدرسة لأننا تربينا في بيئة محافظة، وكنت ألازم والدتي دائما في المنزلمؤكدة أن الحب في الماضي كان يختلف عن الوقت الحالي الذي وصفته بأنه "للتسلية أو لتعبئة الفراغ".

وأشارت إلى أنها لا تزال تحتفظ برفيقاتها في المدرسة، وأنها تحتفظ بالألعاب التي كانت لديها منذ الطفولة، مؤكدة أنها كانت تصنع الدمى من القماش".

وعن مهاراتها في المطبخ قالت: "لم أفسد يوما طبقا أثناء الطبخ، وأشعر أن كل من سيجلس على طاولتي يجب أن يشعر بالفرح وأن أكرمه".