EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2011

أشاد بمستوى كازا أكروبات المغربي معتز القواسمي: Arabs Got Talent سبب شهرتي.. والأردنيون اعتبروني بطلا

اعتبر متسابق Arabs Got Talent الأردني معتز القواسمي خروجه من المسابقة بداية وليس نهاية المطاف بالنسبة له؛ لأن البرنامج حقق له شهرة واسعة تساعده في الترويج لنفسه كونه لاعب كرة قدم في أندية الدرجة الأولى، وأكد أنه يعتبر فوز الفريق المغربي "كازا أكروبات" بمثل فوز له؛ لأنه أحب أعضاء الفريق الـ13.

اعتبر متسابق Arabs Got Talent الأردني معتز القواسمي خروجه من المسابقة بداية وليس نهاية المطاف بالنسبة له؛ لأن البرنامج حقق له شهرة واسعة تساعده في الترويج لنفسه كونه لاعب كرة قدم في أندية الدرجة الأولى، وأكد أنه يعتبر فوز الفريق المغربي "كازا أكروبات" بمثل فوز له؛ لأنه أحب أعضاء الفريق الـ13.

وأشار المتسابق الأردني إلى أن أهل بلده استقبلوه مثل الأبطال، بعدما تم إقصائه من المرحلة نصف النهائية للبرنامج.

وقال القواسمي لـmbc.net: "كان خروجي مشرفا، وخاصة أنني كنت في مقارنة مع فرقة عالمية وهي كازا أكروباتوأضاف: "سعدت كثيرا حينما صعدت الفرقة المغربية، واعتبرت كأنني صعدت إلى النهائيات، فنحن إخوان بمعنى الكلمة، كان أعضاء الفريق الـ13 جميعهم يتعاملون معي بحب وهذه هي الروح الرياضية التي تربينا عليها".

وشارك المتسابق في حلقة يوم الجمعة 18 مارس/آذار 2011م، وحل هو وفرقة كازا أكروبات المغربية في المركزين الثاني والثالث في تصويت الجمهور، واختارت لجنة التحكيم الفرقة للصعود إلى نهائي المسابقة بعد أن أدت عرضًا مميزًا خلال تجربة الأداء.

معتز القواسمي الذي شارك بعرض يستعرض مهاراته في كرة القدم، وقع في عدد من الأخطاء خلال الحلقة، الأمر الذي عرضه لانتقاد لجنة التحكيم الثلاثية (عمرو أديب، نجوى كرم، وعلي جابر).

واعترف القواسمي بأن العرض حمل بعض الأخطاء، وقال: "كنت أحب أن أقدم العرض بشكل أفضل من ذلك، ولكن خانني الحظ، كما أصابتني رهبة المسرح، التي لا أقع فيها عادة أثناء البروفات".

ولكنه أكد أن مشاركته في البرنامج حققت هدفه، الذي قال عنه: "كان هدفي من الاشتراك في البرنامج هو أن يعرفني الناس وأشتهر، وعلى الرغم من عدم فوزي فإنني حققت هدفي، وأشكر البرنامج على ذلك، وأتوقع أن تكون الأندية أكثر ترحيب بي من ذي قبل".

ودلل على الشهرة التي حققها باشتراكه في البرنامج بقوله إنه استقبل في الأردن استقبال الأبطال، مشيرا إلى أن أفضل كلمة سمعها عندما عاد إلى بلده هي "يا معتز أنت رفعت رأسنامؤكدا أنه أحس أنه فعل شيئا جميلا بالفعل عندما سمع تلك الكلمات، وسعد بذلك على الرغم من أنه لم يصعد إلى المرحلة النهائية.

وعن العرض الذي كان يجهزه حال الصعود إلى المرحلة النهائية قال: "جهزت شيئا رهيبا في البرنامج، ولكن لم يحدث نصيب، ولكن أنوي أن أصور هذا العرض وأنشره على اليوتيوب، خلال أسبوعين، وسيكون فيه كافة الحركات التي كنت أجهزها".

معتز القواسمي أشار إلى أنه كان يتدرب لساعات طويلة يوميا حتى يصل إلى هذه الدرجة من الاستعداد، وأنه كان يلعب في أحد الأندية الأردنية، ولكنه لم يجد المردود المادي الكبير، لذلك قرر أن يهتم أكثر بدراسته ويسعى لإيجاد فرصة أفضل.

وقال القواسمي إن الموهبة الفردية مستحيل أن تتوفر في شخص إلا أن يكون لاعب كرة قدم فعلا، مشيرا إلى أن اللاعب يمكن أن يكون موهوبا للغاية ولكنه لا ينسجم مع الفريق، وهذه هي مهمة المدرب، واللاعب من جانبه عليه أن يفكر مع الجماعة، ولكن المهارة هي شيء أساسي بالنسبة له.