EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2011

أكد اختلافه مع لجنة التحكيم قصي: Arabs Got Talent القادم أكثر إثارة.. وريا أبي راشد أختي

كشف قصي خضر مغني الهيب هوب ومقدم Arabs Got Talent أن الحلقة النهائية من البرنامج سارت كما كان متوقعا؛ حيث كان يتمنى فوز المتسابق عمرو قطامش أو نور الدين بن وقاص، وهو ما حدث فعلا، مؤكدا أن الموسم القادم من البرنامج سيكون أكثر إثارة لاتساع قاعدة البرنامج الجماهيرية.

كشف قصي خضر مغني الهيب هوب ومقدم Arabs Got Talent أن الحلقة النهائية من البرنامج سارت كما كان متوقعا؛ حيث كان يتمنى فوز المتسابق عمرو قطامش أو نور الدين بن وقاص، وهو ما حدث فعلا، مؤكدا أن الموسم القادم من البرنامج سيكون أكثر إثارة لاتساع قاعدة البرنامج الجماهيرية.

واعتبر قصي أن برنامج Arabs Got Talent وسع من قاعدته الجماهيرية، بعد أن فاجأ الجميع بأغنيته عن السلام في أولى الحلقات التي تذاع مباشرة على الهواء، بينما تحدث قصي عن بداياته في عالم الهيب هوب، وعلاقته بالمذيعة ريا أبي راشد؛ التي شاركته تقديم البرنامج.

وقال قصي خضر -في حواره مع مجلة "أكشنها" في عددها الأخير-: "أنا سعيد شخصيا بالنتيجة النهائية للبرنامج، حيث إنني كنت أتمنى أن يكون في النهائي عمرو قطامش ونور الدين بن وقاص، وهو ما حدث بالفعل".

وأضاف "ويجب ألا ننسى أن باقي المواهب الـ12 وصلوا إلى المراحل الأخيرة هم جميعا فائزون، ويتمتعون بدرجة عالية من الموهبة والإبداع. أما بالنسبة للتصفيات النصف نهائية فقد كانت هناك مواهب كنت أتمنى ألا تغادر البرنامج، وهم الأستاذ سام وعبد الملك البلجاني وعلي البوري؛ لأن هؤلاء الأشخاص اجتهدوا كثيرا، ولكن لم يحالفهم الحظ".

ولكنه أكد أن Arabs Got Talent أعطى لجميع المشاركين فرصة ذهبية؛ كي يسوقوا أنفسهم، ويصلوا بمواهبهم المتنوعة إلى عدد كبير من المشاهدين، وهذا ما حدث معه شخصيا، حينما فاجأ الجمهور بأغنيته عن السلام؛ التي أشادت بها لجنة التحكيم الثلاثية "نجوى كرم، وعلي جابر، وعمرو أديب".

وأشار قصي إلى أن البرنامج غير من الصورة النمطية التي كانت سائدة لدى شركات الإنتاج الفني، ومنظمي الحفلات والفعاليات في المنطقة؛ إذ إن خياراتهم لم تعد محصورة فيمن يغني بالعربية فقط، فما يجري الآن في الساحة الفنية هو البحث عن فنان أو فنانة، وتحسين صورته، ومن ثم إظهاره على الشاشة، وهو أمر مرفوض في ضوء المستجدات على الساحة الترفيهية العالمية؛ إذ يجب أن يتماشى مع ما يحدث في العالم العربي ومع ما يجري في العالم. ودعا شركات الإنتاج، إلى الانتباه إلى التحول الذي صنعه البرنامج.

قصي خضر أشار إلى أنه لم يتفق مع لجنة التحكيم في كل قراراتهم التي اتخذوها في البرنامج، مؤكدا أن هذا أمر طبيعي مع برنامج يتناول عدد كبير من المواهب، وقال في هذا السياق: "تكمن صعوبة اختيار الفائزين في Arabs Got Talent في المشاركين لا ينتمون إلى تصنيف أو فئة واحدة من المواهب، فلو كانوا جميعهم يتمتعون بنوع واحد لكانت مسألة الاختيار سهلة للغاية".

وقال: "لقد حقق البرنامج نجاحا كبيرا، ولسنا معصومين من الخطأ، وفي النهاية كان الجميع سعيدا بالنتائج والقرارات، وبالنسبة لي لم أتفق مع لجنة التحكيم في قرارين اتخذا في حلقات البرنامج، الأول كان عندما حصل الاختيار بين كورال الفيحاء وعبد الملك البلجاني؛ إذ تم انتقاء الكورال للمرحلة القادمة، بينما كنت أؤيد عبد الملك، أما القرار الثاني فكان الاختيار بين الأستاذ سام والموهبة عصام بشيتي".

وعن بداياته الفنية قال قصي خضر: "أنا فنان هيب هوب محترف، بداياتي مع هذا الفن كانت في المملكة العربية السعودية بين عامي 93 و94. حيث لم يكن هذا النمط الغنائي معروفا بالمملكة، وكانت تواجهني الكثير من الصعوبات؛ كغياب وسائل الاتصال الحديثة بالعالم كالإنترنت، والاطلاع على تجارب المنطقة في هذا المجال".

وأضاف "سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة البكالوريوس والماجستير، وهناك تعمقت في دراسة الهيب هوب، والتعرف على تجارب العالم في هذا السياق. وعندما عدت إلى السعودية في عام 2005م، كان البلد بدأ يتغير مع انتشار التقنية والإنترنت على نطاق واسع، وظهور جيل جديد متعلم قادر على تفهم الأفكار والأشياء الجديدة".

وأشار قصي إلى أنه على رغم إطلاقه ألبومين و7 فيدويوهات أخرى، إلا أنه لم يصل إلا إلى المهتمين والمتابعين للهيب هوب فقط، وهم شريحة صغيرة من الجمهور، ومن ثم جاء برنامج Arabs Got Talent، ليزيد من جمهوره.

بينما أشاد قصي بالمذيعة ريا أبي راشد؛ التي شاركته تقديم البرنامج، وقال عنها: "ريا بالنسبة لي هي أخت، وتتمتع بالذكاء والحرفية المهنية العالية، وهي ذات شخصية محببة إلى النفس، وتحب ما تقوم به، كما كنا قبل تسجيل الحلقات نجلس أنا وريا ونتقاسم الأدوار، بحيث يعرف كل منا ما سيقوم به وسيقوله خلال البرنامج".