EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

بعد أن اختار بشيتي في نصف النهائي غرور "الأستاذ سام" أفقده صوت عمرو أديب في Arabs Got Talent

بعد أن حصل الأستاذ سام على المركز الثالث في تصويت الجمهور ودخوله في منافسة مع عصام بشيتي في برنامج Arabs Got Talent، فضلت لجنة التحكيم بشيتي ليصعد الأول إلى الدور النهائي في البرنامج، وذلك خلال الحلقة الثامنة التي عرضت الجمعة 4 مارس/آذار 2011م على MBC4.

بعد أن حصل الأستاذ سام على المركز الثالث في تصويت الجمهور ودخوله في منافسة مع عصام بشيتي في برنامج Arabs Got Talent، فضلت لجنة التحكيم بشيتي ليصعد الأول إلى الدور النهائي في البرنامج، وذلك خلال الحلقة الثامنة التي عرضت الجمعة 4 مارس/آذار 2011م على MBC4.

اختيار نجوى لـ"بشيتي" كان متوقعا إلى حد كبير، غير أن موقف عمرو أديب لم يكن متوقعا بالمرة؛ حيث كان متحمسا لأداء المتسابق الأردني سامر شقفة المشهور باسم "الأستاذ سامثم اختار بشيتي في نهاية المنافسة، وترك علامة استفهام كبيرة أمام الجمهور الذي تساءل عن سر الانقلاب المفاجئ في موقفه ناحية المتسابق الأردني، حينما قال: "ما حدش يقدر يقف قدامكموجها كلامه لبشيتي.

العرض الأول لأستاذ سام في أول تجربة أداء ظهر على عمرو تحمسه كثيرا للأغنية التي قدمها؛ حيث كان يتمايل على اللحن، كما فعل ذلك أيضا خلال تجربة سام في نصف النهائي، ولعل موقف عمرو من المتسابق الأردني هو ما حمسه أكثر.

يقول سام: "بصراحة توقعت أن أخسر، ليس بسبب الراب، ولكن بسبب عدم التحمس، ولكن ما رأيته جعلني مبسوطا، وقلت أخيرا إن هناك أملا.. أمل أن أطرح ألبومًا يعمل ضجة كبيرة".

وبعد العرض علق العميد علي جابر قائلا: "سام من الذين أدخلوا الراب العربي، وهو ما نحبه.. إذا طور نفسه، يمكن أن يعمل لنفسه "كارير".. ويوصل للفاينال".

وأضاف: "أنا أحببت عرضك، ولكن هناك بعض الملاحظات، ومنها مخارج الحروف لا بد أن تدرب نفسك أكثر عليها، ولا بد أن تفسر ما تحكيه".

هذا الكلام لم يعجب عمرو أديب كثيرا؛ حيث رد موجها كلامه لسام قائلا: "مالكش دعوة بعمك عليوأكد عمرو أن سام بذل جهدا طيلة شهر ونصف لكي يخرج بكلمات الأغنية واللحن، وقال: "أنا أعجبت جدا بكلامك فأنت عملت بجد خلال الفترة الماضية، تعمل على اختيار الموسيقى والكلمات واللحن، أنت لست أستاذ سام، أنت بروفيسور سام".

وبعد التصويت حصل سام على المركز الثالث، الأمر الذي جعله يدخل في منافسة مع متسابق له شعبية جارفة وهو الفلسطيني عصام بشيتي، كما أن عرض الأخير كان مميزا بما يكفي لعدم ترك مجال للحكم لصالح متنافس غيره.

علي جابر قال: "أنا أعتقد الليلة أننا شفنا مواهب مهمة.. والخيار سيكون صعبا جدا، والضغط هائل.. أنا أحببت عرض سام، وأعتقد أن تطوره مهم، ولكن حتى نكون منصفين، ما عمله عصام أسر قلوب الناس كلهم".

نجوى من ناحيتها قالت: "المواهب فاجأتني إيجابيا، وأحس أن بدي أبكي في الاختيار في الآخرغير أن عصام لم يعطيها الفرصة للبكاء لعرضه المميز في نصف النهائي، لذلك اختارته على الفور.

لم يدل عمرو أديب برأيه، غير أنه فوجئ بـ"سام" يترك المسرح دون أن يعرف رأي عمرو، ويبدو أن ذلك أغضبه، وصوت في النهاية لبشيتي وقال له: "ما حدش يقدر يقف قدامك".

صحيح أن اختيار علي ونجوى لبشيتي يقصي المتسابق الأردني نهائيا من المسابقة، ولكن هل أدخل عمرو العواطف في اختيار بشيتي؟

في الوقت الذي اختلف فيه الجمهور حول موهبة سام بين مؤيد ومعارض، إلا أن أحدا لم يختلف على موقف عمرو أديب؛ حيث أنكروا على المتسابق الأردني أن يلف ظهره للجنة ويترك المسرح قبل أن يحيي جمهوره الذين اختاره على الأقل، وأن يحيي لجنة التحكيم أيضا.

وقالت ريم عمورة: "أعتقد أن سام أصابه الغرور، وحينما خرج من المسرح كان لا بد أن يحيي الناس الذي أحبته، وصوتت له ولا يخرج بهذه الطريقة".

وقال آخر: "المفروض سام كان يحيي لجنة التحكيم.. الصراحة ما له حق يطلع من المسرح بهذه الطريقة، وخاصة أن عمرو أديب لم يعط رأيه، الصراحة أعجبني موقف عمرو وهو بيقول لبشيتي ما حدش يقدر يقف قدامك.. عمرو فعلا راجل".

وانتقد آخر أسلوب سام في الحديث وقال: "الثقة الزائدة أضرت سام، بصراحة أنا ما أعجبني أسلوبه في التعامل مع اللجنة".