EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2011

الجمهور لقَّبها بصاحبة "الأصابع السحرية" شيماء المغيري: Arabs Got Talent نقلة نوعية في حياتي .. وانتظروا ابتكاراً جديداً في الرسم

شيماء المغيري في حوار مع ريا أبي راشد وقصي

شيماء المغيري في حوار مع ريا أبي راشد وقصي

أكدت العمانية شيماء المغيري أن مشاركتها في برنامج المواهب العربية Arabs Got Talent أحدث نقلةً نوعية في مسيرتها الفنية، حيث قدمها إلى جمهور واسع يشمل أقطار الوطن العربي، كما مهَّد الطريق أمامها للمشاركات المختلفة وتحقيق النجاحات فيها.

أكدت العمانية شيماء المغيري أن مشاركتها في برنامج المواهب العربية Arabs Got Talent أحدث نقلةً نوعية في مسيرتها الفنية، حيث قدمها إلى جمهور واسع يشمل أقطار الوطن العربي، كما مهَّد الطريق أمامها للمشاركات المختلفة وتحقيق النجاحات فيها.

المغيري التي لقَّبها الجمهور بصاحبة الأصابع السحرية، قالت إنها تعلمت فن الرسم بالرمال في الـ12 من عمرها، بعد أن نجحت معلمة التربية الفنية في استثمار موهبتها في مجال الرسم، وذلك من خلال تدريبها على هذا الفن الحديث الذي ذاع صيته، وانتشر عالمياً خلال السنوات الأخيرة.

وفي حوار مع صحيفة (الإمارات اليوم) قالت شيماء المغيري إن التدريب لم يكن سهلاً، فقد واجهتها خلاله تحديات عدة، تمثلت بدايةً في صنع المنضدة الخاصة بفن الرسم بالرمال، والتي تتكون من صندوق خشبي يحتوي على طبقات، تعلو إحداها أضواء ملونة، مغطاة بقماش أبيض يعلوه الزجاج الشفاف الذي يشهد بداية الرسم.

وأضافت أن الرسم على الرمال يتطلب خفة حركة اليد وسرعتها، إذ تعتمد آلية الرسم بالرمال على حركة اليد وقبضتها، فمن خلالها يتم رفع الرمال إلى أعلى، ثم نشرها بسرعة على لوح الزجاج الشفاف، وعن طريق حركة الأصابع يتم تحديد الشكل المطلوب للرسم؛ إما بضم حبات الرمال أو تفريقها، وكل ذلك في سياق من الدقة الشديدة، والقدرة على التحكم في كمية الرمال.

وقالت شيماء: "العزيمة والإرادة لعبتا دوراً كبيراً في اختصار فترة تدريبي الشاقة، إذ لم تتجاوز الشهرين، إلى جانب تشجيع معلمتي، من خلال تزويدي ببرامج تعليمية خاصة بفن الرسم بالرمال، بالإضافة إلى أفراد أسرتي ومعارفي".

كانت المغيري قد شاركت مؤخرا في عرض حي مفتوح للمرة الأولى، في أمسية تراثية نظمتها هيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.

وقالت المغيري: قدمت خلال مشاركتي في الأمسية التراثية ثلاث لوحات فنية، الأولى للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبيأما الثانية فشملت منظومة النقل الجماعي في دبي، وضمّت المترو والحافلات والعبرات وسيارات الأجرة، فيما كانت اللوحة الثالثة لشعار مؤتمر الاتحاد العالمي للمواصلات (دبي 2011)".

وتطمح شيماء إلى ابتكار طريقة خاصة تضمن الحفاظ على صورة الرسم بالرمال على طبيعتها، عوضاً عن لجوئها إلى تصويرها، ومن ثم طباعتها وتغليفها للحفاظ عليها، فتقول: "أرغب في إدخال ألوان على الرمال التي أستخدمها في رسمي، كما أتمنى أن أقيم معرضاً تشكيلياً خاصاً بي، أعرض خلاله لوحات بالرمل، ولوحات أخرى تشكيلية بالألوان".

وفازت المغيري -التي تخطط لدراسة الهندسة المعمارية- بعدة جوائز؛ منها مسابقة التاجر الصغير في فئة أفضل مشروع في مجال الفنون في عام 2010، وبجائزة الشيخة لطيفة لإبداعات الطفولة في مجال الرسم في عام 2009، وفي العام نفسه فازت بالمركز الأول على مستوى الدولة في جائزة أفضل مشروع في معرض النخبة في دورته الثالثة.

وتم اختيارها من الطلاب الـ10 المميزين في الإمارات، وتم ابتعاثها إلى فرنسا، هذا بالإضافة إلى جوائز عدة في مجال التميز الأكاديمي.