EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2011

عمرو أديب صوَّت له خشية أن يحوله إلى أرنب ساحر سعودي يحبس الأنفاس في Arabs’ Got Talent ويثير الإعجاب بتواضعه

قدم الساحر السعودي «أحمد البايض» عرضا مثيرا في الحلقة السادسة من Arabs’ Got Talent حبس به أنفاس كل من لجنة التحكيم والجمهور،

قدم الساحر السعودي «أحمد البايض» عرضا مثيرا في الحلقة السادسة من Arabs’ Got Talent حبس به أنفاس كل من لجنة التحكيم والجمهور، وصوّت عمرو أديب لصالحه، قائلا: "من الأفضل أن أصوت لك، لأنني أخشى أن تحولني إلى أرنب".

وقدم البايض عرضه في آخر حلقة من تجارب الأداء والتي عرضت الجمعة 18 فبراير/شباط 2011، وأبهر لجنة التحكيم بخدعتين وصفهما علي جابر بأنهما على مستوى عالمي، لوصولهما إلى مستوى قياسي من الدقة.

العرض كان عبارة عن إخفاء الساحر لجسده داخل صندوق صغير للغاية، الأمر الذي أذهل الجمهور ولجنة التحكيم، وبعد أن خرج وأكد للجميع أن الصندوق فارغ تماما من أي محتوى، أغلق صندوقه وفتحه مرة أخرى ليظهر شخص آخر، لا يعلم أحد من أين حضر ولا يعلم أحد سر هاتين الخدعتين.

من جانبها عبرت لجنة التحكيم بالإجماع عن إعجابها بهذا العرض، غير أن تعليق عمرو كان هو الأبرز؛ حيث قال: "هذا ليس عدلا أبدا، أنت قدمت شيئا مذهلا، أنا عن نفسي أحب أن أشاهدك كل يوم، الأمر معي الآن لا يقتصر على البرنامج، فأنت مستواك كان عالميا، ونفسنا من زمان أن يكون لدينا موهبة مثلك".

وأضاف: "في هذه الحالة لازم أصوت لك أحسن تحولني إلى أرنب".

علي جابر من ناحيته قال: "أنا كلي فخر أن شابا عربيا سعوديا يصل إلى النجومية والعالمية بهذا الإتقان".

جدير بالذكر أن علي جابر هو أول من يرفض عروض السحر وخفة اليد، وقال لأغلب من اشتركوا في البرنامج إنه رأى عروضهم في أكثر من مناسبة، غير أنه أول من تفاعل مع عرض البايض.

أما نجوى كرم فلفتت الانتباه إلى جانب آخر في تميز «البايض»، حيث تطرقت إلى تواضعه الشديد والذي يبدو في شخصيته، رغم موهبته الكبيرة وقالت: "أنا أحببت التواضع فيك، عكس ناس كثيرة، أنت حقا رائع".

أحمد البايض أكد أن موهبته بدأت منذ الطفولة وتابع التدريب إلى أن وصل إلى مستوى عالمي.

وأضاف: "بدأت في التدريب على الخدع البصرية منذ طفولتي، سافرت إلى بريطانيا، وهناك بدأت أول حفلة، ولاقت نجاحا جماهيريا كبيرا، ومنذ هذه الأيام بدأت أقدم عروضا في كبريات المدن الأوروبية والأمريكية، ولي أكثر من حفلة في لوس أنجلوس ولاس فيجاس، وكلها عروض احترافية بدأت فيها منذ أن كنت في سن الـ13 عاما".

وعن الحيل الجديدة يقول: "كل شيء اكتشفته بنفسي، بينما أحضر الآن لبعض المشاريع التي أتوقع أن تكون لها ردة فعل جماهيرية".