EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2011

تكشف أسرار توأمها في عالم الأعمال ريا أبي راشد: أرفض التحكيم في Arabs Got Talent وقوانين اللعبة أخرجت عبد الملك

أكدت الإعلامية ريا أبي راشد، مقدمة برنامج Arabs Got Talent، أنها لا ترى نفسها تصلح أن تكون عضو في لجنة تحكيم البرنامج.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2011

تكشف أسرار توأمها في عالم الأعمال ريا أبي راشد: أرفض التحكيم في Arabs Got Talent وقوانين اللعبة أخرجت عبد الملك

أكدت الإعلامية ريا أبي راشد، مقدمة برنامج Arabs Got Talent، أنها لا ترى نفسها تصلح أن تكون عضو في لجنة تحكيم البرنامج.

وقالت في حديث لها لموقع mbc.net:" أرفض كرسي التحكيم فهو ليس مكاني، فأنا أرى نفسي في التقديم على خشبة المسرح".

وبررت ريا رفضها بعدم خبرتها في مجال الرقص أو الغناء، بالتالي لن يكون حكمها دقيقا على أصحاب المواهب، وقالت: "لا أحب أن أكون بمكان لجنة التحكيم بعد كل حلقة، حيث يتعرضون للوم المشاهدين بسبب آرائهم ومواقفهم وانتقاداتهم أو حتى تأييدهم لبعض المشتركين".

وأضافت مازحة: "ولو كنت الجمعة الماضي بينهم، ولم أختر عبد الملك، ربما هتف المشاهدون بإسقاطي".

وتمنت ريا أن ترى "قصي" في لجنة التحكيم في الموسم القادم للبرنامج، كونه فنان، يمكنه تقييم المتسابقين.

وأشارت إلى أنها كانت ترى المتسابق عبد الملك جديرا بالفوز في المنافسة الأخيرة، إلا أن أملها خاب، مع أنه قدم -كما تقول- عرضا مميزا.

وقالت: "كل من نجح بأن يكون الرقم 1 في الحلقات الماضية يستحق التأهل، كجوني مادنس وشيماء ونور الدين ودحدح، وإكس ويلز، وكنت أرى بينهم عبد الملك، وحتى هناء بوخريص، التي كنت متأكدة من تأهلها، لكن الأسبوع الذي كانت فيه كان مليئا بالمواهب، وأعتقد أن الحظ كان له دور في البرنامج، فلو أن عبد الملك جاء في الحلقة الثالثة مثلا، وقدم عرضه بهذه الثقة لنجح، خاصة وأن المتسابقين كانوا متوترين".

وأضافت: "أتمنى لو كان لمتسابق ثالث في كل حلقة مكان، ومع هذا أنا مدركة أن متسابقا واحدا هو الذي يربح في النهاية، فهذه قوانين اللعبة، وعلينا القبول بها".

وفي سياق آخر، أكدت ريا أن تفاعل كيميائي جيد حصل بينها وبين شريكها في التقديم الفنان قصي، من ناحية التنسيق في التقديم، وتأدية بعض الحركات المشتركة، والتي أصبحت تنطلق بشكل عفوي.

وقالت: "كل حلقة نبتكر أشياء للقيام بها على المسرح، لكن الحركات العفوية، تظهر وبطريقة جميلة وملفتة".

وأشارت إلى أنها كانت متوترة في الحلقات الأولى للبرنامج، لكن بعد ذلك شعرت بفارق كبير، فبالرغم من إمكانية حدوث أخطاء، فإنها تكاد لا تظهر.

وأكدت أن الفارق الوحيد بين الحلقات المباشرة وغير المباشرة هو القدرة على كبت العواطف، كالفرح لنجاح أحدهم، أو خسارة آخر، وهي ردود فعل طبيعية، كما تقول، لا يمكن إخفاؤها.

ريا قالت أيضا إنها و"قصيّلم يحاولا التأثير على قرارات لجنة التحكيم، بالرغم من تعارض الآراء في بعض الأحيان.

وعن تواصلها مع مشاهدي البرنامج، أوضحت أنها تسعى دائما إلى التواصل معهم، والإجابة على أسئلتهم، والإفادة من آرائهم.

وأضافت: المشاهدون طالبوني على صفحتي على فيس بوك بإعادة عبد الملك، لكن النقطة أنهم يجب أن يصوتوا أكثر لمن يحبون، لكي لا يندمون عليه، خاصة وأنها تحصل على ردود فعل المشاهدين مباشرة، وقالت: "هذا جديد على تقديم البرامج، ففيس بوك وتويتر، لهما أهمية في الإعلام، والذي تغير منذ ظهورهما، فردود الأفعال هنا مباشرة وآنية".

وأكدت أن 90% من آراء الناس إيجابي، خاصة وأنهم أحبوه، وأن الملايين من مختلف أنحاء الوطن العربي يتابعونه، وعن العشرة في المئة الباقية فقالت: "طبيعي أن لا نعجب الجميع، أو أن يختلف علينا الناس، والتنوع في شخصيات مقدمي البرنامج ولجنة التحكيم، يفيد بأن يجمع الناس على بعضهم، وبعض الناس الآخر على البقية، وربما على الكل".

وعن ردود الأفعال التي تلقتها بعد الحلقة الأخيرة للبرنامج قالت: "الناس اعترضوا على خروج عبد الملك، لكنني أقول للجميع، أنهم لو صوتوا له بشكل كاف لما احتاج لقرار لجنة التحكيم، فليس المهم أن يتابعوه فقط، بل أن يصوتوا له أيضا، وهذه قوانين اللعبة، أما قرار اللجنة، فهذا رأيها ويجب احترامه".

ريا والتي شاهدناها في برنامج سكووب على MBC1، وعالم الأعمال على شاشة العربية، وArabs Got Talent على MBC4، أكدت أنها تميل لسكووب أكثر، فهي ترى نفسها فيه، أو تراه كصغيرها، خاصة وأنها قدمته منذ 12 سنة.

وعن عالم الأعمال قالت: "أشعر أن شخصيتي الجدية -والتي لا تظهر كثيرا- تسيطر عليّ في هذا البرنامج، وعندما أتابع نفسي، أحس لوهلة أن من يقدمه هي أخت توأم، لكن بلباس مختلف وتنطق بالفصحى".

أما Arabs Got Talent ، فترى ريا أنه يشبهها لكن ليس مئة في المئة، خاصة وأنها تحاول ضبط ضحكاتها فيه.

ريا تلقت كثيرا من الاستفسارات على الفساتين التي ترتديها في البرنامج.

وأشارت ريا إلى أن جهودا كبيرة تبذل على الفساتين، فمنذ الحلقة الثالثة بدأت التعامل مع دار أزياء قزي وقسطة، حيث تصمم كل أسبوع فستانا خاصا للحلقة تتسلمه قبلها مباشرة.

وأوضحت أن هذا "الستايل" من الفساتين يلائم شخصيتها، وشكلها الذي ترغب في الظهور به.