EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2011

أديب يصفها بالمبدعة وجابر يطلب لوحاتها بحبات الرمل.. عمانية ترسم علامات التعجب على وجوه لجنة تحكيم Arabs Got Talent

العمانية شيماء أحمد المغيري

العمانية شيماء أحمد المغيري

نجحت متسابقة Arabs Got Talent العمانية شيماء أحمد المغيري (16 عاما) في إثارة تعجب لجنة تحكيم البرنامج بموهبتها الفريدة في الرسم باستخدام حبات الرمل؛ حيث ابتكرت عملا فنيا في أقل من دقيقتين، بينما أبدى العميد علي جابر رغبته في الحصول على اللوحة لدقتها.

نجحت متسابقة Arabs Got Talent العمانية شيماء أحمد المغيري (16 عاما) في إثارة تعجب لجنة تحكيم البرنامج بموهبتها الفريدة في الرسم باستخدام حبات الرمل؛ حيث ابتكرت عملا فنيا في أقل من دقيقتين، بينما أبدى العميد علي جابر رغبته في الحصول على اللوحة لدقتها.

شيماء التي شاركت في الحلقة الخامسة من البرنامج تستخدم صندوقا خاصا سطحه من الزجاج ومضاء من أسفل باللون الأبيض، وتظهر الصورة التي ترسمها بالرمال فوق الزجاج على لوحة أكبر لتكون واضحة للجمهور.

تقول شيماء إنها بدأت تمارس هذه الهواية منذ 4 سنوات تقريبا، وبفضلها وصلت إلى مراكز عديدة في بلدها وعدد كبير آخر من المهرجان، حتى وصلت إلى تصفيات برنامج المواهب الأضخم من نوعه في العالم العربي Arabs' Got Talent.

وعن والدتها قالت: "إنها كانت تخشى في بداية الأمر أن يلهيني الرسم عن الدراسة، ولكنها عندما علمت أنني أوازن بين دراستي أصبحت أكثر داعم لي اليوم، فأنا أعتبر أنني وهي شخص واحد لا أستطيع أن أستغني عنها".

ومنذ أن بدأت الموهوبة الصغيرة في الرسم استطاعت جذب انتباه لجنة التحكيم إليها بشدة، ووجوههم لا تخلو من علامات الدهشة.

وتعليقا على موهبة شيماء قالت لجنة التحكيم إن موهبتها مبتكرة، ولم يألفها الجمهور العربي، وقال الإعلامي عمرو أديب: "أعتقد أننا رأينا شيئا الناس ليست متعودة عليه، وهذه ميزة البرنامج".

من ناحيتها قالت نجوى كرم: "أحببت ما رسمته شيماء خاصة بهذه السرعة، وكانت الصورة واضحة وجميلةأما العميد علي جابر فقال لها "أعتقد أنك تملكين تقنية عالية جدا، رسم ممتاز، شغل جيد جدا، أنا أريد أن أحصل على تلك الصورة حقا".

وحصلت المتسابقة العمانية على موافقة ثلاثية من لجنة التحكيم، لتكون الموهبة الثانية في الرسم التي تصعد إلى المرحلة المقبلة منArabs' Got Talent، وذلك بعد صعود المتسابق المغربي نور الدين بن واقص، الذي رسم لوحة لأم كلثوم في دقيقتين.