EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2011

الموهبة وحدها معيار الاختيار.. ولا نسبة محددة لكل دولة المغاربة يتزاحمون على اختبارات Arabs Got Talent

تزاحم مئات المغاربة أمام قاعة المركب الثقافي "أنفا" بالدار البيضاء للتقدم للاختبارات التأهيلية للمواهب الراغبة في المشاركة بالموسم الثاني من برنامج Arabs Got Talent.

تزاحم مئات المغاربة أمام قاعة المركب الثقافي "أنفا" بالدار البيضاء للتقدم للاختبارات التأهيلية للمواهب الراغبة في المشاركة بالموسم الثاني من برنامج Arabs Got Talent.

ولم تمر نصف ساعة من فتح باب الاختبار، يوم السبت 9 يوليو/تموز، حتى تزاحم أصحاب المواهب من كل الأعمار للحصول على استمارات المشاركة.

يأتي هذا بعد النجاح الكبير الذي شهده الموسم الأول للبرنامج الذي فتح الباب أمام عشرات من ذوي المواهب المختلفة من مغنيين، وراقصين، وممثلين، ورسامين، وشعراء، ولاعبي خفة، ورياضيين، وسواهم ممن حلموا بالفوز والحصول على لقب البرنامج.

ويُرشح عدد من المواهب المتقدمة لتسافر إلى بيروت؛ حيث تلتقي لجنة التحكيم التي تضم نجوى كرم وعمرو أديب وعلي جابر لاختيار المتسابقين المؤهلين لخوض النهائيات.

ويقدم البرنامج كل من ريا أبي راشد وقصي خضر. ولا يعتمد البرنامج نسبة محددة من كل دولة. ويتوقف الاختيار على مدى تميز كل موهبة.

وبرنامج Arabs Got Talent من إنتاج مجموعة MBC. وحصد لقبَ الموسم الأول له المصري عمرو قطامش في فئة الشعر الحلمنتيشي.