EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2011

الحلقة الأولى: الطريق يبدأ إلى الـ500 ألف ريال بمواهب فذة

في أولى حلقات الاختبار لـ"Arabs’ Got Talent"، عرفنا المواهب التي ستقف على خشبة المسرح أمام جمهور كبير ولجنة تحكيم قررت سلفًا ألا ترضى إلا بالأفضل.

اللجنة المكونة من علي جابر، ونجوى كرم، وعمرو أديب، سترافق المشتركين في رحلة اكتشاف مواهب العرب خلال البرنامج، واختيار أحدهم ليحصل على الجائزة الكبرى البالغة قيمتها 500 ألف ريال سعودي.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 1

تاريخ الحلقة 14 يناير, 2011

في أولى حلقات الاختبار لـ"Arabs’ Got Talent"، عرفنا المواهب التي ستقف على خشبة المسرح أمام جمهور كبير ولجنة تحكيم قررت سلفًا ألا ترضى إلا بالأفضل.

اللجنة المكونة من علي جابر، ونجوى كرم، وعمرو أديب، سترافق المشتركين في رحلة اكتشاف مواهب العرب خلال البرنامج، واختيار أحدهم ليحصل على الجائزة الكبرى البالغة قيمتها 500 ألف ريال سعودي.

بعض المشتركين في الحلقة الأولى لم تسعفهم مواهبهم في حصد أصوات لجنة التحكيم، مثل تالار من لبنان، التي لم تستطع حمل راية النجم الراحل مايكل جاكسون، كما كانت ترغب.

لكن راقص الـ"هيب هوب" الجزائري ياسين سعدنا، استطاع أن ينتزع إعجاب اللجنة بالكامل وبشكل فوري، وصعد إلى المرحلة التالية.

مواهب أخرى كان لها نصيب من العبور إلى المرحلة التالية؛ حيث صعد المشترك المصري محمد توكل، الذي كان يُدخل سيوفًا ومسامير في فمه وأنفه، كما صعد أبو علي من المملكة العربية السعودية، الذي استطاع جر سيارة بفمه وشعره. أما "سوبرمان الأردن" مصطفى محمود دعسان فصعد بفضل عرض فني للقوة البدنية الخارقة.

واستحق فريق موسيقى "Toufa Rythm" المغربي الصعود بفضل أسلوبه المختلف في قرع أجسام معدنية أنتج إيقاعات موسيقية، فيما أذهل الأردني سامر شقفة الجميع بأغنية "راب" عربية مميزة.

لاحقًا تحولت الأجواء إلى فرح مع الشابة المصرية "فرحالتي قدّمت الـ"Beat Boxing" ونالت موافقة اللجنة بالكامل.

لكن الأجواء اختلفت، وعم الصمت للاستماع للطفل الفلسطيني المقدسي عصام بشيتي، الذي أبكى المحكم علي جابر، وأثار شجون نجوى كرم، بينما كان عمرو أديب يقاوم لمنع دموعه من أن تذرف.

أما سلطنة عمان، فمثلها فريق شبابي يهوى الرقص "expensive crew" نال موافقة نجوى وعمرو، ورفض العميد علي، ومع ذلك تأهل للمرحلة المقبلة، ثم انتهت الحلقة بعد ذلك باشتراك طلال منصور -65 عامًا- فيصعد بعد تقديمه عرضًا للياقة البدنية.