EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2017

نجوى تستدعي نادين إلى طاولة التّحكيم...وأحمد يفاجئها بطلب

نجوى تقبل نادين وأحمد يطلب صورة سيلفي معها

نجوى تقبل نادين وأحمد يطلب صورة سيلفي معها

لم تكن الطّفلة نادين عصام من مصر، والتي تبلغ من العمر 10 سنوات فقط، تشعر بالخوف أبدًا خلال دخولها مسرح Arabs Got Talent كما قالت.

(بيروت - mbc.net ) لم تكن الطّفلة نادين عصام من مصر، والتي تبلغ من العمر 10 سنوات فقط، تشعر بالخوف أبدًا خلال دخولها مسرح Arabs Got Talent كما قالت.

فنادين تعشق الرّقص الذي تعلّمته بنفسها، وهو ليس مجرّد فنّ بالنّسبة لها بل وسيلة تُعبّر من خلالها عمّا يختلجها من مشاعر كما تقول، وقد كانت قد تدرّبت جيّدًا على عرضها الرّاقص الذي ستقدّمه على المسرح.

تدرّبها هذا بدا واضحًا خلال عرضها أمام أعضاء لجنة التّحكيم، لأنّها أظهرت رغم صغر سنّها احترافًا كبيرًا في الرّقص وثقةً عالية بنفسها أذهلت الجميع.

فما إن أنهت عرضها، حتّى عبّرت نجوى كرم عن ذهولها بما قدّمته، فسألتها: "من أين أتيتِ أنتِ؟" وأضافت أنّ نادين عالمٌ بحدّ ذاته مؤكّدةً لها أنّها ستكون عندما تكبر شخصًا مهمًّا كثيرًا.

ثمّ طلبت منها أن تقترب من طاولة اللّجنة لتقبّلها، فنهضت من مكانها وسارعت لضمّها وتقبيلها من شدّة إعجابها بشخصيّتها وعرضها.

أمّا أحمد حلمي، فطلب منها أن يلتقط صورة سيلفي إلى جانبها لكي يضمن حصوله على صورة معها قبل أن تُصبح مشهورة وتتكبّر عليه.

وهذا ما حصل، فقد التقط صورة سيلفي معها ومع باقي أعضاء اللّجنة، لتبقى كذكرى لهم منها.

اللجنة تلتقط صورة سيلفي مع الطفلة نادين عصام

وبالعودة إلى آراء أعضاء اللّجنة بها، أكّد أحمد في البداية لنادين أنّها موهوبة جدًّا وأنّها أثبتت أنّ موهبة الطّفل تولد معه.

أمّا علي، فطلب أن يتعرّف إلى والدها ووالدتها اللّذين رافقاها إلى البرنامج.

وعند دخولهما المسرح، توجّه علي لهما فهنّأهما على فتحهما المجال لفتاة بهذا السّن أن تؤدّي العرض الذي قدّمته بكلّ رحابة صدر وتشجيع، ثمّ حيّاهما لأنّه لولاهما لما شعرت نادين بالحريّة لتعبّر عن نفسها ومشاعرها.

وهكذا، غادرت نادين وأهلها المسرح ومعها 3 "نعم" لتكون بذلك قد انتقلت للمرحلة المُقبلة من البرنامج. مبروك نادين!