EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2015

محمد وفرات غربي يراهنان على عرض يلامس كل مواطن عربي

محمد وفرات

محمد وفرات

إذا كانت حلقة الاختبارات دفعت العميد علي جابر بأن يطلب من محمد وفرات غربي من تونس أن ينفصلا، فإن حلقة نصف النهائي بدلت رأيه وأقنعته أنهما ثنائي ناجح

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2015

محمد وفرات غربي يراهنان على عرض يلامس كل مواطن عربي

(بيروت- mbc.net) إذا كانت حلقة الاختبارات دفعت العميد علي جابر بأن يطلب من محمد وفرات غربي من تونس أن ينفصلا، فإن حلقة نصف النهائي بدلت رأيه وأقنعته أنهما ثنائي ناجح، ويعرفان كيف يوزعان الأدوار بين بعضهما البعض.

ويكشف فرات بأن "العرض النهائي سيكون مختلفاً عن العرضين السابقين، حيث سنقدم عرضاً يعتمد إظهار خلطة بين الموسيقى والإحساس والحركات التعبيرية والأكروبات". يوضح الشاب بأن "ما قدمناه في نصف النهائي اعتمدنا فيه على "التكنيك" والحركات البهلوانية على العامود والترامبولين، بينما في العرض النهائي سيكون أكثر قوة وتماسكاً، ويحمل معان كثيرة، ومن خلال الموسيقى الموجودة فيه سوف يمس كل مواطن عربي ويلامس مشاعره أينما كان، حاملاً إيقاعاً مفرحاً".

يعتمد الشابان على توزيع الأدوار بين بعضهما البعض، ويعبران جسمانياً عن قضايا سياسية وإنسانية وإعلامية في لوحات فنية. ويشير فرات بأن "محمد سبقني في التجربة، إذ بدأ قبلي بأربع سنوات، وكنت أتابعه يلعب الجمباز في المدرسة الوطنية لفنون السيرك في تونس، بعدها سافر محمد إلى أوربا، في وقت انضممتُ أنا إلى المدرسة. بعدها، التحقت بالفرقة في أوروبا وعدنا إلى تونس وطورنا أنفسنا، وقدمنا عروضاً محلية في تونس والمغرب العربي".