EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013

إكتشف أسرار "الجلباب" المصري مع سارة وهند

هند وسارة

هند وسارة

من الإسماعيلية إلى بيروت، حملت هند وسارة موهبتيهما ولوحاتهما الراقصة على أمل أن يتمّ قبولهما كثنائي يُقدّم رقصات عصرية في قالب مستوحى من الحضارة الفرعونية والثقافة المصرية الشعبية.

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013

إكتشف أسرار "الجلباب" المصري مع سارة وهند

(بيروت- mbc.net) من الإسماعيلية إلى بيروت، حملت هند وسارة موهبتيهما ولوحاتهما الراقصة على أمل أن يتمّ قبولهما كثنائي يُقدّم رقصات عصرية في قالب مستوحى من الحضارة الفرعونية والثقافة المصرية الشعبية.

وصول هند وسارة إلى بيروت كان في الجلباب المصري التقليدي، وعندما سألناهما عن سبب إرتدائه قالتا أنّه يعكس الفكر والحضارة المصرية بصورتها الحقيقية، ورغم الحضارة والتمدّن يبقى هذا الزي الدليل الأبرز على ما يجمع الشعب المصري من تراث.

وبمجرّد الحديث عن الجلباب والعصر الفرعوني تتبادر إلى الذهن صورة ملكات مصر في اللباس التقليدي والذي يُشبه لوحة فنّية فيها تفاصيل دقيقة ومُبهِرَة. فبعد أن كان جلباباً بسيطاً وأحادي اللون، أصبح اليوم بألوان مبهجة عديدة عليه رسومات وطبعات منوّعة.

ويرافق الجلابية المصرية غطاء على الرأس يسمّونه "الطرحة" وتحته توجد الـ"تعصيبة" تضم بها المرأة  شعرها. إلى جانب ذلك، تضع المرأة المصرية أقراط غالباً ما تكون نحاسيّةً وعقد نحاسيّ أيضاً مكوّن من قطع حديدية بارزة على شكل دوائر صغيرة تنسّقها عادةً مع الطرحة وحزام الجلباب.