EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

يرفض الطلبات التجميلية لكثير من النجوم طبيب المشاهير: رفضت تجميل أسنان القصبي لكي لا يغضب العرب.. وابتسامة نجوى الأكثر طلباً

نجوى كرم

الدكتور "مجدي ناجي" اختصاصي تجميل الأسنان والمعروف بطبيب المشاهير نصح قراء mbc.net بعدم المبالغة في تجميل الأسنان، بل الإبقاء على الأسنان طبيعية مع العناية الدائمة بها وتفتيح لونها درجة أو درجتين وليس أكثر، كاشفا عن أن ابتسامة نجوى كرم -وهي الأكثر طلباً- لكنها لا تناسب كل النساء على حد تعبيره.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

يرفض الطلبات التجميلية لكثير من النجوم طبيب المشاهير: رفضت تجميل أسنان القصبي لكي لا يغضب العرب.. وابتسامة نجوى الأكثر طلباً

نصح الدكتور "مجدي ناجي" اختصاصي تجميل الأسنان والمعروف بطبيب المشاهير الناس بعدم المبالغة في تجميل الأسنان، بل الإبقاء على الأسنان طبيعية مع العناية الدائمة بها وتفتيح لونها درجة أو درجتين وليس أكثر، كاشفا عن أن ابتسامة نجوى كرم -وهي الأكثر طلباً- لكنها لا تناسب كل النساء على حد تعبيره.

 ويقول الدكتور "مجدي" لـmbc.net إن ابتسامة الإنسان وعينيه هما أهم ما يلفت النظر في وجهه لأن في العين بياضاً، وكذلك يميل لون الأسنان إلى اللون الأبيض، وكلما كان اللون أكثر بياضا وصفاء في العين كانت النظرة أجمل وكذلك في الأسنان، واجتماع البياضين في وجه الإنسان هو سر من أسرار الجمال.

 أما عن الابتسامة الأكثر طلبا فيقول: "نجوى كرم" أصبحت رمز الجمال والأنوثة، ومعظم السيدات يطلبن ابتسامتها التي يقال عنها "صف لولي" ولونها أبيض ناصع تناسبها؛ لأنها فنانة وتتعرض للإضاءة كثيراً، لكنها لا تناسب ربة بيت".

 وكشف الدكتور مجدي أنه لا يلبّي كل الطلبات التجميلية لزبائنه من المشاهير ويعلل ذلك بالحفاظ على شخصيتهم التي تعوّد الناس عليها فيقول: "أذكر أنني نصحت ناصر القصبي بعدم تجميل أسنانه فهي جميلة أساساً، كما أنني لو أجريت أي تعديل عليها ستؤثر على ابتسامته الرائعة التي يعرفها كل العرب، ونصحته أن يبقى بالشكل الذي تعوّد عليه جمهوره فوافق.. ناصر ابتسامته ملك لكل الجمهور العربي ولا أريد أن يزعل منّي العرب بتغييرها.

 ويضيف "ومن المشاهير أيضا الذين رفضت أن أجري أي تجميل على أسنانهم الفنّان الخلوق خالد صالح، لأنه دائما ما يظهر بدور الرجل القوي المسيطر، وله هيبة كبيرة أمام الشاشة عندما يقوم بدور شرير، وأي تغيير سأجريه على شكل أسنانه سيغير كثيرا من شخصيته، لدرجة أنها قد تؤثر على أدواره في المستقبل".

ثقافة العناية بالأسنان

يقول الدكتور مجدي أنه -وعلى مدى خمسة عشر عاما- من مزاولته مهنته كاختصاصي في طب الأسنان وتجميلها، لاحظ أن ثقافة المريض العادي تغيرت كثيرا، خصوصا في خمس السنوات الماضية.

 وأضاف: "ما يدهشني معرفة الناس بالتقنية، بسبب متابعة العامة للبرامج الطبية وتصّفح الإنترنت، ففي السنوات الأخيرة لاحظت أن ثقافة المريض تغيرت، إذ يسأل الطبيب عن تفاصيل ما الذي سيستخدم لعلاجه، وكل الآثار الجانبية، وهذا مريح لنا كأطباء على عكس ما يمكن أن يعتقده المرضى، لكنني في الوقت نفسه أنصح المريض بالثقة في طبيبه فهو بالتأكيد الأدرى بما يناسبه".