EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2012

باع بيته ليكوّن فرقة Arabs Eagle المشترك الأكثر غرابةً في Arabs Got Talent يفجر نوبات من الضحك

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

فجّر متسابق سوري نوبات ضحك على مسرح Arabs Got Talent بعد أن قدم فريقه Arab Eagle بثقة زائدة على أنه فريق عالمي، ورجح أن يكون منافسًا شرسًا في نهائيات البرنامج، ولاحظ الجميع مدى الثقة والتعالي الشديدين الذي تعامل بهما المتسابق السوري الذي قدم عرضًا راقصًا عاديًا.. ما رأي اللجنة فيه؟.. ولماذا بكت نجوى كرم؟

  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2012

باع بيته ليكوّن فرقة Arabs Eagle المشترك الأكثر غرابةً في Arabs Got Talent يفجر نوبات من الضحك

فجّر متسابق سوري نوبات ضحك على مسرح Arabs Got Talent بعد أن قدَّم فريقه Arab Eagle بثقة زائدة على أنه فريق عالمي، ورجَّح أن يكون منافسًا شرسًا في نهائيات البرنامج.

ولاحظ الجميع مدى الثقة والتعالي الشديدين الذي تعامل بهما المتسابق السوري وقائد الفريق، الذي أطلق على نفسه لقب النسر؛ وذلك منذ أن بدأ بتعريف نفسه، ولكن عرضه الذي قدَّمه على المسرح، لم يَرْقَ للتأهل، ورُفض بالإجماع.

المتسابق السوري قال قبل أن يدخل المسرح: "فرقتي لها ستايل جديد، جمعت فيها بين البريك دانس واليوجا، وسميت هذا الرقص Infinity بلا حدود؛ لأن رقصي ليس له حدود. تابعت كل الفرق العالمية، لكي أعرف مكامن القوة في كل واحدة حتى أكون فرقة أنافس بها كل تلك الفرق".

السوري Arab Eagle
416

السوري Arab Eagle

ويبدو أن الرقص مهم جدًّا في حياة المتسابق السوري؛ فقد أكد أنه باع بيته وصرف "شقى" عمره لكي يكون تلك الفرقة؛ لذلك فإن ثقته وصلت إلى 100% بأن تكون هذه الفرقة رقم 1 في العالم.

وبمجرد أن بدأت فرقة Arab Eagle بدأت لجنة التحكيم في الضحك، خاصةً نجوى كرم وناصر القصبي، لدرجة أن نجوى بكت من فرط الضحك على المتسابق، خاصةً عندما كان المتسابق يلوح بـ"بلورة" زجاجية، فيما بادر علي جابر بالضغط على زر الرفض وتبعه ناصر.

وفي الكواليس، واصلت ريا أبي راشد وقصي خضر الضحك، فيما مُلئ المسرح بصرخات الاستهجان، وكان الرفض هو الرد الطبيعي من لجنة التحكيم على هذا العرض.

المشترك السوري طلب فرصة أخرى، لكن اللجنة لم تمنحه إياها، فتغيَّرت لهجته تمامًا، ويقول إنه لا يهدف من وراء الاشتراك في البرنامج أن يكسب؛ لأن حلمه أكبر من ذلك بكثير، وخرج وهو يبحث عن البلورة.