EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

أكثر 3 لحظات إنسانية في الموسم الأول من Arabs Got Talent

سلمى الخليفي ونجوى كرم

نجوى كرم وسلمى الخليفي

حمل الموسم الأول من Arabs Got Talent عديدًا من اللحظات الإنسانية التي انفعل معها الجمهور بشكل كبير.. فما أبرز تلك اللحظات؟.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

أكثر 3 لحظات إنسانية في الموسم الأول من Arabs Got Talent

لم تكن الموهبة فقط هي التي ميزت الموسم الأول من Arabs Got Talent، لكن البرنامج أيضًا احتوى على لحظات إنسانية عديدة، أبكت بعضًا من لجنة التحكيم والجمهور. 

تلك اللحظات كانت أغلبها في الجولات الأولى من البرنامج، وسنرصد في هذا الموضوع أبرز 3 مشاركات إنسانية. 

1- سلمى الخليفي:

المغربية سلمى الخليفي
416

المغربية سلمى الخليفي

سلمى هي فتاة مغربية، أثارت دهشة لجنة التحكيم عندما دخلت إلى المسرح وهي تبكي، أما سر هذا البكاء، فقالت عنه إنها كانت تحلم بأن تكون مغنية من صغرها، وكانت أختها الكبيرة تشجعها على ذلك، وعندما اشتركت في البرنامج كانت تتمنى أن تشاهد أختها تلك اللحظة والجمهور العربي يستمع إليها، لكن المفاجأة أن أختها توفيت منذ شهرًا.

هذا الموقف أثر كثيرًا في لجنة التحكيم، وخاصة بعد أن اكتشفت أن صوت سلمى جيد للغاية، بعد أن غنت بثلاث لغات مختلفة، وقامت نجوى كرم التي تلقب بـ"قلب اللجنة الحنون" بالصعود على المسرح، واحتضان سلمى التي أجهشت بالبكاء بصوت عالٍ.

2- عصام بشيتي:

الطفل الفلسطيني عصام بشيتي
416

الطفل الفلسطيني عصام بشيتي

عصام طفل فلسطيني، أثار عاطفة الجميع بقصيدة "أحلام الطفولة" التي ألقاها بثقة على المسرح على الرغم من صغر سنه، ولأنه من القدس المحتلة، نقل بإحساس معاناة الأطفال تحت الاحتلال، وجعل علي جابر وعمرو أديب يبكيان.

نجوى كرم من ناحيتها وصفت عصام بأنه فلسطيني عظيم، وقالت: "العقل يلعب دورًا كبيرًا في الحياة، لكن بدون العاطفة لا نستطيع أن نعيشوأشاد علي جابر بالمتسابق، ووافقت اللجنة على صعود عصام إلى مرحلة نصف النهائي بإجماع.

3- مؤيد عبده موسى:

الأردني مؤيد عبده موسى
416

الأردني مؤيد عبده موسى

رغم أن مشاركة الأردني مؤيد عبده موسى لم نر معها أي دموع، فإن نظرات المتسابق إلى عضوي اللجنة علي جابر وعمرو أديب التي حملت الاستجداء أثارت تعاطف عدد كبير من الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب.

نجوى كرم حاولت إقناع علي وعمرو بقبول مؤيد الذي اشترك بموهبة العزف على آلة الكمان، لكن محاولتها باءت بالفشل، ليخرج مؤيد ذو الـ13 ربيعًا متأثرًا بشكل كبير.