EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2012

أكد أن الاختيار صعب بين كارمن ودنيا ناقد لبناني: المُشاهد اختار الأفضل في Arab Idol ولم يتأثر بجنسية المتسابقين

كارمن ودنيا

كارمن ودنيا

الناقد الفنّي اللبناني جميل ضاهر يرى أن نتيجةالتصويت طوال مراحل برنامج Arab Idol أثبتت أن جنسية المتسابق لم تكن فى اعتبار المشاهد عند تصويته وأنه احتكم إلى ذوقه فقط.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2012

أكد أن الاختيار صعب بين كارمن ودنيا ناقد لبناني: المُشاهد اختار الأفضل في Arab Idol ولم يتأثر بجنسية المتسابقين

أكد الناقد الفنّي اللبناني جميل ضاهر أن التصويت طوال مراحل برنامج Arab Idol أثبت أن المشاهد العربي احتكم إلى ذوقه وليس لبلد المتسابق، وأن المشاهد خرج بالفعل من المناطقية إلى محيط أوسع، واعترف ضاهر بأنه يواجه مشكلة حقيقية في التصويت لكارمن أو دنيا لدرجة جعلته يتمنى وجود حل يجعلهما تفوزان معا.

وأشار إلى نجاح البرنامج في اختيار مجموعة أصوات رائعة من كل الوطن العربي، خصوصا وأن الغربلة أبقت فعلا على الأصوات المتميزة القادرة على الاستمرار.

وقال ضاهر: "خروج المتسابق السعودي محمد طاهر ووجود كارمن وهي تنتمي إلى بلد فيه ملايين الملايين في مرحلة الخطر في حلقات، وبقاء يوسف عرفات من الأردن حتى الحلقة الماضية كلها دلائل على انحياز المشاهد للصوت الذي أعجبه وليس للبلد التي ينتمي إليها".

ضاهر
416

ضاهر

وقال الناقد الفنّي اللبناني: "هناك مشكلة حقيقية تواجهني كناقد فنّي ومشاهد عادي وهي أن المتسابقتين رائعتين بكل المقاييس ولا أعرف لمن سأصوت، وهذه ليست مشكلتي لوحدي فقط تحدّثت في هذا الموضوع مع زملائي من الإعلاميين ووجدت لديهم الحيرة نفسها".

وأضاف "أعتقد أن الاختيار صعب، ولكن من يحب النعومة في الأداء سيفضل كارمن، ومن يحب العمق يفضل دنيا، هي مسألة ذوق".

كما أكّد أن الجمهور له القدرة على التمييز لأن الجمهور ذوّاق، المهم أن الناس تأكدت من موهبة المتسابقتين التي لا خلاف عليها، وحتى لو اختارت كلا المتسابقتين تقديم أغانٍ من النوع الخفيف في بعض الأحيان، لكن أداء دنيا لأغنية "لولا الملامة" وأداء كارمن لـ"أنا قلبي دليلي" وهما أغنيتان من كلاسيكيات الغناء العربي كان من أذكى الاختيارات لتأكيد تفوقهما لأن الأغنيتين من أصعب الأغاني العربية الكلاسيكية.

وعن انتقادات على خلفية أن بعض المتقدمين للمسابقة لهم ماضٍ فنّي ولو قصير، قال ضاهر: "أعتقد أن من المنطقي لأي إنسان يملك موهبة بهذا الحجم أن يبحث عن طريقة لإيصالها، لكن المتسابقين اتجهوا إلى المكان الصحيح، إلى قناة في العالم العربي لها انتشار وحرفية الـMBC، ولم ير القائمون على البرنامج خطأ في أن يكون المتقدم قد حاول شق طريقه في الفن من قبل".

وأخيرا حذّر ضاهر كلَّ من شارك في البرنامج وأصبحت له شعبية ما من الوقوع في الغرور، مؤكدا عدم تضييع الفرصة التي قدّمتها القناة لكل من شارك، وأن يستغل موهبته بالعمل الجاد، مستشهدا بإليسا وملحم زين، وكلاهما لم يحالفهما الحظ في الفوز في مسابقات غنائية، لكنهما استثمرا فرصة هذا الظهور.