EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2016

حسن الشافعي يُعلن افتتاح "مستشفى أحلام للأمراض القلبيّة" بسبب بدر آل زيدان

شبيه بدر زيدان في تجارب الأداء

شبيه بدر زيدان في تجارب الأداء

يقول المثل الشّعبي "يخلق من الشّبه أربعين". وهذا المثل ينطبق تمامًا على المشترك السّعودي عبدالعزيز فيصل.

(الياس باسيل - بيروت-mbc.net) يقول المثل الشّعبي "يخلق من الشّبه أربعين". وهذا المثل ينطبق تمامًا على المشترك السّعودي عبد العزيز فيصل.

فعبد العزيز يُشبه إلى حدٍّ كبير الإعلامي والممثّل السّعودي "بدر آل زيدانما دفع الكثير من المتقدّمين إلى تجارب الأداء إلى التّعبير له عن التّشابه الكبير بين الإثنين. حتّى أنّ بعضهم اعتقد أنّه بدر للوهلة الأولى، فاقترب منه وتحقّق بنفسه من الأمر أو سأله عن هويّته.

أحلام هي أيضًا، ومنذ أن دخل فيصل غرفة اللّجنة، خالت أنّه بدر للوهلة الأولى لتعود وتعبّر له عن الشّبه بينهما.

فيصل بدأ بالغناء وكلّ همّه هو أن يُقنع اللّجنة بصوته وأدائه. وقد نجح بالفعل في التّأثير في أعضائها، باستثناء حسن الشّافعي.

فحسن وجد أنّ فيصل أكثر العُرب في غنائه فعبّر له عن انزعاجه من الأمر ولم يعطِه صوته. لكن بالمقابل، أحبّت نانسي أن تشجّعه لأنّها شعرت أنّ بإمكانه تطوير أدائه فيما أحبّ وائل تواضع صوته، فأعطاه الإثنان صوتيهما.

وبقي إذًا على أحلام أن تحسم النّتيجة. فتظاهرت أنّها تؤيّد حسن في أنّ ثقة المشترك المُفرطة بنفسه تمنعه من التحكّم بصوته وكأنّها غير مقتنعة بأدائه فحبست أنفاسها قبل أن تُفاجئه وتُعطيه "نعم" منها لينتقل بذلك إلى المرحلة الثّانية.

خطوة أحلام هذه أثارت موجة من الضّحك بين أعضاء اللّجنة، فعلّق وائل على ما فعلته بالقول: "عملتلو سكتة قلبيّة!"، فأضاف حسن ممازحًا: "إنّها ملكة السّكتة القلبيّة! وسيفتح مستشفى بإسم "أحلام للأمراض القلبيّة" أبوابه قريبًا لتضمّ المُصابين بأمراض القلب وأمراض أخرى من المشتركين!".