EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2017

يعقوب شاهين: تخليت عن شهادتي من أجل حلم الغناء

يعقوب شاهين

يعقوب شاهين

مرّة جديدة يقف مشترك فلسطيني لينافس على اللقب في "Arab Idol" واضعاً تجربة محبوب العرب محمد عسّاف أمام ناظريه كمثال يَحتذي به. بدأ مشواره في "Arab Idol" بموال عراقي ضمن تجارب الأداء، واستطاع أن يلفت انتباه لجنة التحكيم والناس معاً بقدرته على غناء الموال بطريقة ملفتة، بالإضافة إلى تمتعه بحضور جذاب يتفاعل معه الجمهور بقوّة.

(بيروت-mbc.net) مرّة جديدة يقف مشترك فلسطيني لينافس على اللقب في "Arab Idol" واضعاً تجربة محبوب العرب محمد عسّاف أمام ناظريه كمثال يَحتذي به. بدأ مشوار يعقوب شاهين في "Arab Idol" بموال عراقي ضمن تجارب الأداء، واستطاع أن يلفت انتباه لجنة التحكيم والناس معاً بقدرته على غناء الموال بطريقة ملفتة، بالإضافة إلى تمتعه بحضور جذاب يتفاعل معه الجمهور بقوّة.

منذ ما قبل مشاركته في البرنامج، يراود الشاب حلم بأن يصبح اسمه لامعاً، وأن يصل إلى النجومّية في عالم الفن، ويذهب أبعد من ذلك في التحدث عن حلمه ليقول: "أتمنى أن يصل اليوم الذي يصبح هناك ما يعرف بـ"مدرسة يعقوب شاهين". وإذا كانت مدرسته هي من اكتشفت موهبته وقوّة صوته وحسن أدائه، فإن الشاب خاض اختبارات كثيرة قبل المشاركة في "Arab Idol"، حتى أنه حصل على اللقب في أحد برامج الهواة الفلسطينيّة. درس الموسيقى الشرقية وتعلّم العزف على آلة العود، وكان مثاله الأعلى في الفن هو موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب.

ذكريات لن ينساها يعقوب شاهين

يعقوب شاهين

وإذا كان يعقوب قد برع في أداء الموال والأغاني البلديّة، فإن اللجنة انتقدت أداءه للون الرومانسي، لكنه أصرّ أن ما من لون غنائي سيستعصي عليه، وسيتمكّن من إقناع أعضاء اللجنة بالأغنيات الرومانسيّة، لذا اختار أغنية "يا ضلي يا روحي" للفنان وائل كفوري في التصفيات نصف النهائية. ويتذكر يعقوب رحلته مع "Arab Idol"، منذ وقوفه لأول مرة في اختبارات الأداء في رام الله في فلسطين، مروراً بكافة المراحل الماضية، ووصولاً إلى الأسابيع الأخيرة.  

يتوقف يعقوب عند تجربته بعيداً عن الفن، فيقول: "درست هندسة الديكور، وفي الوقت نفسه أكملت دراستي في الموسيقى في معهد إدوارد سعيد للموسيقى في فلسطين، وكانت لي مشاركة يوم كنت طفلاً في العام 2005 في أحد البرامج في الضفة الغربية وقطاع غزة، ثم في 2012 شاركت في أحد برامج الهواة للشباب وحصلت على اللقب، وصرت معروفاً على مستوى فلسطين، وكنت أحيي مهرجانات فنية وحفلات صغيرة، لكنني كنت مصرّاً منذ ذلك اليوم أن  أصل إلى الجمهور في كل أنحاء العالم العربي، فقررت المشاركة في "Arab Idol". ويلفت إلى "أنني تخليت عن شهادتي من أجل حلم الغناء والفن، فكنت لا أترك فرصة ولا حفلة إلا وأشارك فيها ولو من دون مقابل مادي، لأصبح معروفاً أكثر".

رحلة إلى فلسطين مع يعقوب شاهين

يعقوب شاهين

ويكشف يعقوب أن "تجربة الفنان محمد عساف، كانت محفزاً ومشجعاً ليس له فقط، بل شجعت المواهب الفلسطينية على المشاركة لأن عسّاف أثبت أن الموهبة قد توصل صاحبها إلى العالميّة، ولنثبت كشباب فلسطيني أننا برغم كل الظروف، نحن نشارك ونعرّف الناس بمواهبنا وأن من هذه الأرض تنبت مواهب استثنائيّة".

يعرب يعقوب عن سعادته بتعليق وائل يوم قال: "عندما تحيي حفلاتك الخاصة، سأكون من بين الحضوروبما قاله حسن  بأن "صوتك محرّم لأنه من المسكرات، وبأن الجمهور الذي يصفق لك ويتفاعل معك اليوم ما هو إلاّ جزء بسيط من الجمهور الذي ينتظرك في حفلاتك القادمة". ويضيف: "أشعر بأن هناك جمهوراً كبيراً ينتظرني ويدعمني، وشكلت قاعدة جماهيرية عريضة من أجلها يجب أن أظل مستمراً وألاّ ينتهي حلمي على أعتاب هذا البرنامج، بل أريده أن يكون محطة مضيئة ونقلة نوعيّة ينتظرني بعدها الكثير من المفاجآتمشدداً على أن "الأهم بالنسبة لي الاستمرارية، ويجدر بي الاستفادة من الشهرة والنجاح الذي حقّقتهما من خلال برنامج "Arab Idol"، من أجل الوصول إلى المزيد من الشهرة".