EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2017

عمار محمد: أنا سفير الفن اليمني في Arab Idol

عمار محمد

عمار محمد

على أرض صنعاء، ولد حلمه الفني بين الأهل والأصدقاء، قبل أن يبدأ خطواته الأولى في عالم الاحتراف، فوقف أمام جمهور ضيق قبل أن يقرّر أن يلبي نداء الحلم للوصول إلى الوطن العربي والعالم من خلال المشاركة في برنامج "Arab Idol" في موسمه الرابع، وذلك بهدف رفع اسم بلده اليمن فنيّاً.

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2017

عمار محمد: أنا سفير الفن اليمني في Arab Idol

(بيروت-mbc.net) على أرض صنعاء، ولد حلمه الفني بين الأهل والأصدقاء، قبل أن يبدأ خطواته الأولى في عالم الاحتراف، فوقف أمام جمهور ضيق قبل أن يقرّر أن يلبي نداء الحلم للوصول إلى الوطن العربي والعالم من خلال المشاركة في برنامج "Arab Idol" في موسمه الرابع، وذلك بهدف رفع اسم بلده اليمن فنيّاً. شكّل الزي التقليدي اليمني مع الخنجر هوية عمار محمد التي أطلّ بها في البرنامج، واستطاع بصوته القوي وشخصيته الهادئة إقناع اللجنة بجدارته، إلى أن اجتاز كافة المراحل وصولاً إلى الحلقة الختامية والمنافسة على اللقب.

يعتبر عمّار مثاله الأعلى في الغناء هو فنان العرب محمد عبده، لذا قرّر أن يؤدي باقة من أغنياته على امتداد فترة البرنامج. وهو أول مشترك يمني، يصل إلى مراحل متقدمة من برنامج المواهب العالمي بصيغته العربيّة حتى هذا الموسم، وهو يحارب دائماً من أجل الوصول إلى هدفه.

ذكريات لا ينساها عمار محمدفي حياته

ذكريات لا ينساها عمار محمد

عرف عمّار تشجيعاً كبيراً من الجمهور اليمني بداية، ولم يتأخّر حتى بدأ يحصد تشجيعاً عربيّاً أيضاً. ويقول أن "الناس أحبت شخصيتي، وسمعتُ مراراً أن الجمهور يريد أن يستمع إليّ في ألوان غنائيّة متنوعة، وأعدهم بذلك قريباً، لكن وجودي في البرنامج يحمّلني مسؤولية كوني سفير الفن اليمني خصوصاً والخليجي عموماً كما أوصتني لجنة التحكيم". وعمّا أوصاه به حسن الشافعي، بأن يؤدي التراث اليمني ليعرّف العالم العربي إلى الفن الغنائي لهذا البلد، يقول: "بين اللون الخليجي واللون اليمني تشابهاً كبيراً، لكن بما أن صوتي يمتاز ببعض الحديّة، أرى أن بعض الألوان الغنائيّة لا تناسبني، كالأغاني الشامية على سبيل المثال".

قبل مشاركته في "Arab Idol"، كان عمّار محمّد يغني على المسرح في الجناح اليمني في القرية العالميّة في دبي، وكان له مساهمات قليلة في بعض الحفلات والمناسبات الوطنيّة في دولة الإمارات العربيّة المتحدة، حيث يعيش حاليّاً مع عائلته الصغيرة. ويروي كيف قرّر التقدم للمشاركة في البرنامج، فيقول: "أحد أصدقائي، نصحني بأن أجرّب حظي، فوجدتها فرصة لكي أوصل ثقافتي وفني، فارتديت اللباس اليمني وحملتُ الخنجر الذي يمثل جزءً من ثقافة بلدي وغنيت أمام اللجنة، وأعتقد أن هذا الزي مدّني بالقوة والطاقة والثقة لأنني أشعر بأنني شخص آخر عندما أرتديه، وغنيت يومها "عيني لغير جمالكم" لأبو بكر سالم.

أشادت أحلام بالعُرَب التي يضفيها على الأغنية بصوته، بينما توجّه حسن إليه قائلاً أن "البرنامج عطش للثقافة العريقة الرائعة التي أبدعت في غنائها". ولا يخفي الشاب اليمني خشيته من تقييم أحلام تحديداً لغنائه، "فهي تحفظ كل الأغاني ولو أخطأتُ في مكان للاحظته فوراً.

كيف فسر عمار محمد هذا المثل اليمني؟

عمار محمد

ويعد عمّار محمد بأن يلتزم بـالنصائح التي وُجهت إليه خلال البرنامج، معرباً عن سعادته ببعض تعليقات لجنة التحكيم التي تحوّلت إلى هاشتاغ عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنها "فرحة وطنونكهة "Arab Idol". ويعوّل الشاب الكثير على الفوز باللقب لأسباب عدّة، أهمها "أننا منذ أربع سنوات لم نفرح، ولم نشهد مناسبة جميلة على المستوى الفني أو الرياضي، لكن مشاركتي في البرنامج ووصولي إلى هذه المرحلة غيرت حديث المجالس، ولفتت انتباه الجمهور اليمني إلى برنامج استطاع مشترك من بلدهم المنافسة فيه والوصول إلى موقع متقدم".