EN
  • تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2016

مشترك يُحدث زلزالاً أمام اللّجنة...ولماذا اعتذر حسن الشّافعي منه؟

سعيد طربي في تجارب الأداء

سعيد طربي في تجارب الأداء

لن تتخيّلوا عدد المرّات التي أخطأ فيها المشترك سعيد طربي من فلسطين أو تلعثم خلال تحدّثه لفريق عمل البرنامج عن موهبته الغنائيّة وحلمه بالمشاركة في Arab Idol.

(الياس باسيل - بيروت-mbc.net) لن تتخيّلوا عدد المرّات التي أخطأ فيها المشترك سعيد طربي من فلسطين أو تلعثم خلال تحدّثه لفريق عمل البرنامج عن موهبته الغنائيّة وحلمه بالمشاركة فيArab Idol.

فقد كسر خلال دقائق قليلة رقمًا قياسيًّا بعدد المرّات التي أعاد فيها كلامه، ليستحقّ وبجدارة لقب "المشترك الأكثر اقترافًا للأخطاء خلال الكلام".

ويقول سعيد أنّ سبب ذلك يعود إلى تلخبط الأفكار وتسارعها في رأسه، كما إلى اندفاعه الشّديد للمشاركة في Arab Idol التي هي حلمٌ بالنّسبة له.

وباندفاعه هذا، دخل على أعضاء لجنة التّحكيم وهو على أتمّ الإستعداد للتّأثير فيهم من خلال صوته وأدائه.

لكنّ للوهلة الأولى، لم تشعر اللّجنة أنّه صاحب صوتٍ جميل بالفعل إلى أن كانت الصّدمة الكبيرة.

فما إن بدأ سعيد الغناء، حتّى تفاجأ أعضاء اللّجنة بجمال صوته وقوّة إحساسه اللّذين جعلا أداءه مُحترفًا إلى حدٍّ كبير.

هذا الأمر دفع حسن الشّافعي فور انتهاء سعيد من الغناء إلى الإعتذار منه علنًا لأنّه عندما رآه، خال أنّه عندما سيفتح فمه سيحدث زلزال كما قال. وأضاف أنّ هذا الزّلزال حدث، ولكنّه كان زلزالاً جميلاً.

وائل كفوري وصف من جهته سعيد بالفنّان الحقيقي، وأعطاه "نعم" دون تردّد، تمامًا كما فعل باقي أعضاء اللّجنة.

سعيد الذي غادر البرنامج مع 4 "نعم" اعتبر أنّه كان من الضّروري أن يحدث الزّلزال الذي تحدّث عنه حسن ليُظهر لأعضاء اللّجنة إلى أي حدّ كان يتمنّى المشاركة في البرنامج، وأكّد أنّه بانتقاله إلى المرحلة الثّانية وضع رجله على بداية الطّريق التي ستوصله إلى الحلم الذي يطمح إليه.