EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2011

رغم قلة الموهوبين في الولاية عروض استثنائية لأبناء تكساس تغزو برنامجAmerica's Got Talent

انتقلت لجنة تحكيم برنامج America's Got Talent إلى "دالاس" بولاية تكساس؛ حيث احتشد آلاف من الحالمين بالفوز بالجائزة الكبرى للبرنامج التي تبلغ مليون دولار، وبعرض كبير في "لاس فيجاس".

انتقلت لجنة تحكيم برنامج America's Got Talent إلى "دالاس" بولاية تكساس؛ حيث احتشد آلاف من الحالمين بالفوز بالجائزة الكبرى للبرنامج التي تبلغ مليون دولار، وبعرض كبير في "لاس فيجاس".

وكانت المواهب حماسية للغاية في "دالاسوتوقعت لجنة التحكيم، المكونة من بيرس مورجان، شارون أوزبورن، هاوي ماندل، مشاهدة كثير من موهوبي الولاية، لكن توقعاتهم كانت مبالغ فيها؛ حيث شهدت الولاية شُحًا واضحًا في مواهبها، غير أن بعضهم لم يستسلم ليقدموا مجموعة من المواهب الغريبة والمتميزة في الوقت نفسه.

العروض بدأت بداية قوية بمشاركة مجموعة أصدقاء يحضرون لعرضهم منذ أكثر من 4 أعوام؛ حيث كونوا فريق "آركتاكوهم يعزفون الموسيقى بواسطة البرق.

الاندهاش كان العلامة التي تركها الفريق على لجنة التحكيم؛ نظرًا لغرابة الموهبة التي يشاركون بها، إلا أن اندهاشهم زاد حينما بدأ العرض.

ويستخدم الفريق في عرضه أسطوانات تنتج كهرباء بقوة 500 ألف فولت، واستعانوا بأسطوانتين تكفي لتوليد مليون فولت من الكهرباء، وكان على أحد أعضاء الفريق المخاطرة بحياته من أجل الفوز بجائزة المسابقة؛ حيث ارتدى سترة معينة تجعله يتحكم في تلك القوة الهائلة، وفي الوقت نفسه تقيه من الصعق.

العرض كان مملا في البداية، لكنه ما لبث أن أذهل اللجنة بمجرد أن بدأ البرق يصدر من الأسطوانتين، لدرجة أن بيرس وصف عرض الفريق بأنه من أكثر العروض المذهلة التي رآها في حياته.

وأضاف بيرس أن العرض يعتبر من اللحظات التاريخية في البرنامج التي تشبه نزول الإنسان على القمر.

وعلى الرغم من موافقة هاوي وبيرس، فإن شارون رفضت صعود الفريق إلى المرحلة المقبلة في فيجاس، غير أنه صعد في نهاية المطاف.

فريق آخر لفت انتباه لجنة التحكيم، حيث كان مكونًا من 10 كلاب دربهم صاحبهم على عروض السيرك.. واعترفت اللجنة أن الفرقة لم تقدم عروضًا مذهلةً، لكن صعدت إلى المرحلة المقبلة لأن الكلاب لطيفة!.

أما أبرز العروض التي شهدتها عروض دالاس، هو العرض الخاص بالآنسة دونا. ودونا هي سيدة في العقد الثالث من عمرها، لا ترى بعينيها اليسرى نهائيًا، وعلى الرغم من ذلك شاركت بموهبة اللعب بالسكاكين المشتعلة.

بالطبع مثَّل هذا العرض خطورة كبيرة ليس على دونا فحسب، وإنما على الجمهور ولجنة التحكيم أيضًا، لذلك عمل فريق إعداد البرنامج على إخلاء كل الجمهور على الجانب الأيسر من المسرح، وبمجرد أن بدأ العرض تركت لجنة التحكيم مكانها خوفًا على حياتهم.

وبعد العرض رفض هاوي صعود دونا إلى المرحلة المقبلة، لعدم استعداده ترك مقعده مرة أخرى، بينما قبل صعودها كل من شارون وبيرس.

ثمة موهبة أخرى أسرت قلوب اللجنة والجمهور، وكانت لطفل صغير يسمى "سي جاي ديبايؤلف ويلحن ويغني ويرقص، على الرغم من أنه لم يتجاوز الـ11 عامًا، وبعد أدائه لأغنية راب رائعة، داعبه هاوي بأنه أصبح مثل المغني الأمريكي الشهير "إيمنيمغير أن الطفل رد بقوله: "الفرق الوحيد بيني وبين إيمينيم أنه لا يرقص أثناء الغناء".