EN
  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2012

تعرف على وصفة كورية للرشاقة

المطبخ الكوري

المطبخ الكوري

لفتت الدراما الرومانسية الشبابية المرحة التي تقدمها أحداث مسلسل أيام الزهور، الشهير في كوريا بعنوان "فتيان قبل الزهور" الذي يعرض حاليا علىMBC دراما أنظار الشباب العربي إلى المجتمع الكوري، وشهدت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حوارات ومناقشات مطولة حول طبيعة المجتمع الكوري وسماته وخصائصه، ومن أهم المفردات التي دارت حولها النقاشات هو "المطبخ الكوري" خصوصًا في الحلقات التي ظهرت فيها (جمانة وجواد) وهم يتناولون أنواع غريبة من الأطعمة.

لفتت الدراما الرومانسية الشبابية المرحة التي تقدمها أحداث مسلسل أيام الزهور، الشهير في كوريا بعنوان "فتيان قبل الزهور" الذي يعرض حاليا علىMBC  دراما  أنظار الشباب العربي إلى المجتمع الكوري، وشهدت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حوارات ومناقشات مطولة حول طبيعة المجتمع الكوري وسماته وخصائصه، ومن أهم المفردات التي دارت حولها النقاشات هو "المطبخ الكوري" خصوصًا في الحلقات التي ظهرت فيها (جمانة وجواد) وهم يتناولون أنواع غريبة من الأطعمة.

ودارت الكثير من أحداث المسلسل في مطعم المدرسة، وظهر فيها نجوم المسلسل وهو يتناولون العديد من الأطعمة التي اختلفت كثيرا عن الأطعمة التي لطالما شهدناها في المسلسلات العالمية، مثل المشهد الذي كان الطلاب يسخرون فيه من الطعام المنزلي الذي أحضرتها جمانة للمدرسة في الحلقة الأولى.

المطبخ الكوري

زيارة واحدة لأي من الكوريتين؛ تجعلك عاشقًا للمطبخ الكوري المتميز؛ ومع الزيادة المتتالية في أعداد الزائرين والسوّاح لكوريا الجنوبية بعد استضافتها لدورة سيول الأوليمبية عام 1988، بدأت الأطعمة الكورية في التألق بعواصم العالم المختلفة؛ فبفضل الطعم الطيب واللذيذ للطعام الآسيوي الفريد من نوعه استطاع هذا المطبخ أن يستحوذ على إعجاب واستحسان غالبية شعوب العالم، وانتشر في بلدان كثيرة ومتعددة.

لعلّ السبب الأساسي وراء تنوّع المطبخ الكوري هو أن هذا البلد يتألف من مجموعة مقاطعات كل واحدة منها لها ثقافتها وعاداتها وتقاليدها الخاصة التي تميزها عن غيرها، فكل منطقة تتفرّد بأنواع طعامها المختلفة عن الأخرى، لكنها تجتمع معًا في الكثير من الخصائص المشتركة التي تجمع بينها.

واللافت في هذا المطبخ طريقة الطهي الصحية التي تعنى بصحة وسلامة الجسم، ولهذا فمن الملاحظ تمتع الكوريين بالرشاقة والأجسام غير السمينة، كما هو الحال في الكثير من المجتمعات الأخرى.

الكيمتشي والبولجوجي

يتميز المطبخ في كوريا بمواده الطبيعيّة الصرفة التي يتصدرها فول الصويا الذي تصنع منه عجينة ومعكرونة فول الصويا، الذي يحتوي على مواد مغذيّة أوّلها البروتين النباتي، وإنزيمات المرتفعة تساعد على الوقاية من مرض السرطان، وفيتامينات تخفض نسبة الكوليسترول في الدم. يليه الفلفل الأحمر، وإذا سئل أي أحد عن الطعام الكوري، فسوف يفكر على الفور في الكيمتشي أي الخضراوات المتبلة الحارة، وفي «البولجوجي» أي اللحم البقري المنقوع، وفي «البيبيم باب» وهو الأرز المبخّر الممزوج بالخضار ومرقة الفلفل الحار. ويعد الكيمتشي على وجه الخصوص الطبق الرمزي بالنسبة لكوريا، وقد أصبح الكثيرون في أنحاء العالم يعرفون مذاقه وقيمته الغذائية الكبيرة التي سنتحدث عنها لاحقا.

أيضًا؛ فإن من أشهر الأطباق الكورية التي خرجت من كوريا لتغزو العالم، وتحتل قائمة اهتمامات المواطن العربي والخليجي: سام جاي تانج وهي شوربة من دجاج الجينسينج، وسولونج تانج وهي شوربة اللحم البقري المسلوق مع العظام. وأسباب انتشار هذا المطبخ كثيرة أبرزها أنّ الناس باتوا يبحثون عن الأطعمة الصحية التي تحتوي على كثير من الخضار.

للوجبات الكورية أوقاتها وأصولها ومناسباتها تتغير الوجبات الكورية حسب وقت النهار ونوعية من تقدم لهم. فإن الوجبة التقليدية تشمل عادة الأرز والشوربة، بالاشتراك مع أطباق جانبية أخرى متنوعة في حين هناك أطباق خاصة يتم تحضيرها حسب مناسبات معينة، ونقصد هنا الاحتفالات بأعياد الميلاد، أو الزفاف، أو المناسبات الدينية. ومن هذه الأطباق، لحم العجل، والخضراوات المقلية، واللحوم البحرية، والكاتو الذي يعد أساسيّا لكافة المناسبات الخاصة. واللافت أيضا خاصية تميز هذا المطبخ وهي أطباق اللحم مع الشراب. مثل اللحم المبخّر، والسمك والفطر المقلي واليقطين التي تقدم جميعها ملحقة ومكملة للشراب. وفي نهاية كل وجبة، يتم تحضير الشاي والحلويات الكورية مع الفواكه الطازجة.

وهناك تشكيلة واسعة من الأطعمة والمقبلات التي يمكن تجربتها في كوريا، أهمها الأرز المسلوق الذي يعد رئيسيا وتقليديا، أما في أيامنا هذه فالأغذية صارت تتنوع بين اللحوم والأسماك والخضار وغيرها.

وحسن الضيافة من مميزات الشعب الكوري، كما يظهر من المسلسل بوضوح أهمية المظهر والترتيب وكيفية تقديم الطبق في الطعام الكوري.

الشاي بأنواعه المختلفة كالشاي الأخضر والشاي الأرغواني والشاي الصيني هو سيد المشروبات الساخنة، كما تجدر الإشارة إلى أن شاي أنسام هو أشهر شاي كوري، ويصنع من «انسام» وهي عبارة عن جذور عشبة كورية يتم غليها وخلطها بالعسل. وتعتبر علاجا لمرضى السكري والضغط المرتفع. بينما شراب الفواكه والسايكي يتم تقديمه باردا.