EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2011

مصير "مسلسلها" أصبح مجهولا بعد انتفاضة 25 يناير لقاء الخميسي: لم أذهب لميدان التحرير وركوب موجة الثورة أحزنني

لقاء الخميسي تتمنى عودة الاستقرار لمصر

لقاء الخميسي تتمنى عودة الاستقرار لمصر

أكدت الفنانة المصرية لقاء الخميسي "أنها ليست حزينة على المصير المجهول لمسلسلها الجديد "الحكرالذي توقف تصويره وإنتاجه بسبب "ثورة 25 يناير".

أكدت الفنانة المصرية لقاء الخميسي "أنها ليست حزينة على المصير المجهول لمسلسلها الجديد "الحكرالذي توقف تصويره وإنتاجه بسبب "ثورة 25 يناير".

وشددت على "أن ما حدث سيكون أثره عظيما في المستقبلمشيرة إلى "أنها كانت مع الشباب ومطالبهم، لكنها لم تذهب قط لميدان التحرير إلا للاحتفال بالمشهد الختامي لنجاح الثورة ليلة التنحي، معربة عن حزنها من ركوب بعض الفنانيين والسياسيين لموجة الثورة، على الرغم من أنهم لم يؤيدوها في البداية.

وقالت لقاء الخميسي في تصريح خاص لـmbc.net: "إنها مع سقوط النظام وإحداث التغييرات المطلوبة، لكنها حذرت من أن ما تحقق ليس كل شيء، لأن المقبل أصعب بكثير".

وأكدت "أن التغيير سيشمل كل مجالات الحياة بما فيها الفن، وليس مهمًا أن تضيع أعمال هذا العام، لأن الأعوام المقبلة أفضل وأهم، لأننا نحلم بتحسن كل شيء في مصر".

تابعت "أن اهتمامي الأساسي بالبلد، وحلمي الوحيد أن تقف مصر على قدميها، وتصبح في خير وأحسن حال، فهذا ما يؤرقني في الفترة المقبلة".

وقالت الخميسي: "إنني مع مطالب الشباب، وخاصة في تحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على الفساد، وأنا كنت من المؤيدين لدعم تلك الثورة ضد النظام الفاسد".

واستطردت: "لكن لم أذهب إلى ميدان التحرير إلا للاحتفال مع الثوار ومشاركتهم فرحتهم، لأنني شعرت بفرحة كل الشعب في تلك الليلة التاريخية في مصر".

وقالت الخميسي: "إن الثورة حققت إلى الآن جزءا من طلباتها، وأتمنى أن يتحقق الأمن والاستقرار، فهذا ما يجب أن يتحقق الآن وبشكل عاجل، وأتمنى أن يتحقق كل ما طالبت به الثورة".

ورفضت الخميسي الأشخاص الذين لم يقدموا شيئا للثورة، ويتحدثون الآن باسمها "وأنهم ركبوا الموجة من أجل تحقيق مكاسب شخصية على حساب الثوار؛ لأنها ثورة شبابية فقط، ثم تحولت لثورة شعبية، وليس لها قائد محدد".

وقالت: "أعرف كثيرين مع الثورة، ولكن لم يذهبوا إلى ميدان التحرير لظروفهم الخاصة أو أنهم لم ينزلوا من بيوتهم".

واعتبرت الخميسي أن من نتائج تلك الثورة العظيمة هو أن صوت الشباب أصبح مسموعا، والوزارة الجديدة ضمت وجوها شابة، وهذا ما كنا نطالب به على الدوام، في أن يُسمع صوت الشعب كاملا في التعبير عن رأيه وعن الحقيقة".

وتابعت "أن كل شيء سيأتي بالتأني في الفترة المقبلة، لأنه ليس كل شيء أصبح سهلا، ومن غير الممكن أن يتحقق كل شيء في يوم وليلة، والمهم أن يكون اختيارنا صحيحا في الفترة المقبلة، لأننا تعلمنا الدرس، ومازلنا نتعلم من الدروس العظيمة التي حققها ثوار ميدان التحرير".

وأوضحت لقاء الخميسي "أن أفضل مسلسل عُرض عليها في العام 2011م هو مسلسل "الحكرمن تأليف طارق بركات، وإخراج فاضل الجارحي، وكان يشاركها بطولته فتحي عبد الوهاب".

تابعت "كنت أقوم من خلاله بدور أنهار، وهو دور جيد في مسلسل جيد، إلا أنه نتيجة للظروف الراهنة أوقفت قناة بانوراما إنتاج وتصوير المسلسل، ولا أدري هل سيكون التوقف نهائيا أم مؤقتا، وأصبح غير مفهوم الوضع الإنتاجي للعمل".

وأضافت لقاء "هذا المسلسل كان اختياري الوحيد من كل الأعمال التي عُرضت عليّ في الفترة الأخيرة لإعجابي الشديد به، لأن السيناريو الخاص به كان جيدا، لكن كل شيء يضيع فداء للوطن".