EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

بحضور مجموعة منهم داخل الأستوديو "شباب الأرصفة" على طاولة "الثامنة".. بحثاً عن الأسباب والحلول

لا لهيب الصيف ولا برودة الشتاء تمنع الشباب في السعودية من الجلوس على الأرصفة، فهي الملاذ الوحيد لهم، ويكون وقت ذهابهم إلى هناك في الليل لعدم توفر أماكن متاحة بعد الساعة الثانية عشر ليلا، برنامج" الثامنة"يفتح هذا الملف الليلة، بحضور مجموعة من الشباب بحثاً عن الأسباب والحلول وماهي البدائل المناسبة

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

بحضور مجموعة منهم داخل الأستوديو "شباب الأرصفة" على طاولة "الثامنة".. بحثاً عن الأسباب والحلول

لا لهيب الصيف ولا برودة الشتاء تمنع الشباب في السعودية من الجلوس على الأرصفة، فهي الملاذ الوحيد لهم، ويكون وقت ذهابهم إلى هناك في الليل لعدم توفر أماكن متاحة بعد الساعة الثانية عشر ليلا،ولعل هروب الشباب إلى الأرصفة يأتي أيضاً لتدخين المعسل، كما أن هذه الأرصفة لم تعد تستوعب الشباب فقط، بل أنها باتت ملاذ لبعض الأسر ومطاعم مفتوحة للشواء، لاسيما في ظل توفر غالبية متطلبات الشباب والأسر على الأرصفة ، مثل سيارات الآيسكريم والبليلة والبائع الجوالة،الجلوس على الأرصفة بالرغم من أنها لم تعمل لهذا الغرض بات أمر مألوفاً واعتيادياً لدى السعوديين. برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، يفتح الليلة السابع والعشرين من شهر يونيو الجاري لعام 2012م، ملف "شباب الأرصفة" ،وذلك بحضور مجموعة من الشباب لمناقشتهم حول تفضيلهم لتلك الأرصفة، وهل فعلاً السبب في قلة الأماكن المخصصة للشباب أم أنها عادة وقد تفشت في الأوساط الشبابية، وماهي الأماكن البديلة حالياً للشباب، وماذا عن دور الأمانات في توفير أماكن ووسائل ترفيه للشباب، وماهو دور الرئاسة العامة لرعاية الشباب، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلين نواف العضياني ومحمد التركي.