EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2013

"الثامنة" الليلة يفتح ملفه بكل وضوح "الكبتاجون" خطر كبير يهدد الشباب السعودي وينتشر بطرق متعددة

الكبتاجون هو الاسم التجاري لعقار الفينثيلين تم اكتشافه عام 1945م، لزيادة النشاط واليقظة وبعد أن ثبت انه يتسبب في حالات الإدمان وتأثيرات صحية كبيرة على الجهاز العصبي المركزي، منع تصنيعه وأدرج عالمياً في قائمة المؤثرات العقلية ،ثم صنعت أقراص الكبتاجون محتوية على مادة الأمفيتامين ومكونات مضافة أخرى

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2013

"الثامنة" الليلة يفتح ملفه بكل وضوح "الكبتاجون" خطر كبير يهدد الشباب السعودي وينتشر بطرق متعددة

الكبتاجون هو الاسم التجاري لعقار الفينثيلين تم اكتشافه عام 1945م، لزيادة النشاط واليقظة وبعد أن ثبت انه يتسبب في حالات الإدمان وتأثيرات صحية كبيرة على الجهاز العصبي المركزي، منع تصنيعه وأدرج عالمياً في قائمة المؤثرات العقلية ،ثم صنعت أقراص الكبتاجون محتوية على مادة الأمفيتامين ومكونات مضافة أخرى . ويعتبر الكبتاجون (الأبيض) هو أكثر المخدرات انتشاراً وبشكل واسع، يليه الحشيش والهيروين والقات،وفي أيام الاختبارات ينشط المروجون لسهولة خدع بعض الطلبة السذج،وأبرز الأسماء الشائعة للكبتاجون  أبو قوسين, وقضوم, وحمص, ودتسن, وكبتي، ولكزس، وفكس أر.واتس أب،وتتراوح أسعارها حسب التسعيرة ما بين (15) ريالاً للحبة الواحدة من النوع العادي، و (1300) ألف وثلاثمائة ريال من نوع اللكزس أو الفكس آر،والأسعار تختلف وتتغير في أوقات المناسبات من نوع إلى آخر.

أما أبرز أماكن التوزيع التي يفضلها المروجون ،عند الكميات الكبيرة يفضلون الطرق الدائرية والخطوط السريعة،التي لا تخضع للتفتيش المروري، وكذلك في القرى والبلدات الصغيرة حول المدن الكبيرة ومنها تنفذ لداخل المدينة الكبيرة بعد توزيعها إلى كميات صغيرة يسهل حملها.

برنامج" الثامنة" مع داود الشريان، يواصل مساء اليوم العشرين من شهر يناير الجاري لعام2013م،سلسلة حلقاته عن المخدرات، حيث تركز الحلقة على مادة "الكبتاجونوأضرارها وطرق تداولها وكيفية التنبيه من تناولها،فضلاً عن حجم المشكلة وفقاً لإحصائيات، وأين يصنع الكبتاجون، وذلك بحضور مدير إدارة المختبرات العامة للسلائف والمختبرات مقدم مهندس أحمد صالح الفارس،و أستاذ مساعد في علم الأدوية الجزيئي، قسم علم الأدوية والسموم، كلية الصيدلة، بجامعة الملك سعود الدكتور خالد بن عبدالله الحسيني،واستشاري الطب النفسي الدكتور جمال الطويرقي،يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميل عبدالله الغنمي.