EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

"الثامنة" يناقش أسباب ارتفاع أسعار الأضاحي في السعودية

أيام قليلة تفصلنا عن عيد الأضحى، الأمر الذي يشير إلى ارتفاع كبير في أسعار الأضاحي ، حيث يرجع المستثمرين ومربي المواشي الارتفاع إلى اضطرابات أسعار الشعير والبرسيم، بينما يرى البعض منهم أن السبب في تكاليف حضانة البهائم لحين دخول المواسم، والغالبية منهم يؤكد أن ارتفاع الأسعار هو نتيجة

أيام قليلة تفصلنا عن عيد الأضحى، الأمر الذي يشير إلى ارتفاع كبير في أسعار الأضاحي ، حيث يرجع المستثمرين ومربي المواشي الارتفاع إلى اضطرابات أسعار الشعير والبرسيم، بينما يرى البعض منهم أن السبب في تكاليف حضانة البهائم لحين دخول المواسم، والغالبية منهم يؤكد أن ارتفاع الأسعار هو نتيجة ضغط الطلب على الأغنام محلية النشأة ،في ظل انخفاض العرض على أكثر الأنواع شراء والتي يأتي على رأسها النعيمي والنجدي،فمعظم المواطنين يفضلون النعيمي والنجدي،والنعيمي والنجدي وصلت أسعارها إلى 2000 ريال وتصل قبيل العيد 2500 ريال،فضلاً عن أن  الباعة السعوديين يعانون من تكتل الأجانب وسيطرتهم على السوق،ويستخدم الباعة الأجانب السيارات القديمة ،لا تحمل لوحة ولا إستمارة مجرد صندوق لإيهام البلدية،ويقوم البائع الأجنبي بتقييم الزبون من مظهره وسيارته وحديثه ويبدأ مسلسل إستغلال الزبون، كما يعاني سوق الأغنام من عد التنظيم ودخول السيارات وخروجها وتجول الباعة في الشوارع بالأغنام.

ولعل من أشكال الغش في سوق الأغنام، استخدام مضاد حيوي على الأغنام المستوردة وهذا له أثار جانبية على الإنسان، كما يباع الخروف الكبير على أنه "جذع" ،وهو كبير في السن مع استبدال الخروف بخروف أخر أثناء التحميل، أيضاً يستخدم الباعة طريقة إيقاف الخروف لإخفاء عيوبه أمام الزبون ،ولكي يرى الزبون الخروف بحجم أكبر، وهناك مزايدات على الأضاحي من الباعة نفسهم لرفع قيمة الأضحية،و في الوقت الحالي لا ينزل إلى السوق إلا العدد القليل من الأضاحي،و يتم تأجيل نزول الأضاحي إلى قبيل العيد بفترة قليلة،ويقوم التاجر بتوزيع عدد كبير من الأضاحي على العمالة الوافدة وتحديد أسعارها،وعملية التوزيع تقوم على نظام البيع بالآجل على العمالة الوافدة،والعمالة الوافدة تقوم برفع الأسعار لكسب أكبر ربح ،فتجد الأسعار محددة ومرتفعه.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، يفتح مساء اليوم السابع عشر من شهر أكتوبر لعام 2012م، موضوع "الأضاحي" وستناقش الحلقة أسباب ارتفاع أسعارها قبيل موسم عيد الأضحى المبارك،وأزمة نقص إنتاج الأغنام المحلية،التي تلاقي إقبالا كبيراً من قبل المواطنين ،وسوف تفتح العوائق التي تواجه الإنتاجي المحلي ،وإلزام البائعين بميزان تحدد من خلاله الأسعار، كما تبحث الحلقة عن المسئول الحقيقي وراء هذا الارتفاع ،وما دور الجهات الرقابية في الحد من هذه الارتفاعات،وهل تشكل الأضاحي عبئا أخر على المواطن،وذلك بحضور وكيل وزارة الزراعة للشؤون الثروة الحيوانية الدكتور خالد الفهيد،ومدير عام مكافحة الغش التجاري في وزارة التجارة والصناعة فهد الهذيلي،ونائب رئيس لجنة تجار المواشي بالغرفة التجارية بجدة (وهو احد موردي المواشي) عادل الحربي، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلين نواف العضياني ومحمد التركي.