EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

بعض الأطباء أكبر مسوقين للشركات العالمية "الثامنة" يكشف بكل جرأة طرق ترويج الأدوية النفسية في السعودية

ترتكب بعض العيادات والمصحات النفسية كوارث حقيقية تهدد حياة المرضى، وحسب خبراء فأن بعض الأطباء يعتبرون أكبر مسوقين لشركات الأدوية العالمية، مخالفين المواثيق وأخلاقيات المهنة مقابل الكسب المادي،أيضاً أصبحت بعض العيادات تروج الحبوب النفسية كحل أول للعلاج.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

بعض الأطباء أكبر مسوقين للشركات العالمية "الثامنة" يكشف بكل جرأة طرق ترويج الأدوية النفسية في السعودية

ترتكب بعض العيادات والمصحات النفسية كوارث حقيقية تهدد حياة المرضى النفسيين، وحسب خبراء متابعين لهذه العيادات فأن بعض الأطباء يعتبرون أكبر مسوقين لشركات الأدوية العالمية،مخالفين المواثيق وأخلاقيات المهنة مقابل الكسب المادي،أيضاً أصبحت بعض العيادات تروج الحبوب النفسية كحل أول للعلاج،وبعض الأطباء يجبر المريض على تناول الأدوية النفسية حتى لو كانت المشكلة استشارة في مسائل الحياة الزوجية،وهناك من الأطباء من دمر أسر كاملة بسبب إجبارهم في الدخول إلى عالم الأدوية والهلوسة ،ومن أساليب تحايل الأطباء يقوم بأكل الدواء أمام المريض حتى يقنعه أنه غير مضر،وفي الغالب المواطن يأتي بحثاُ عن حل لمشكله ،ويكتشف في النهاية أنه مدمن للأدوية النفسية،وسبب توجه معظم المواطنين إلى العيادات، لعدم وجود أقسام متخصصة في المستشفيات الحكومية،ويصل عدد الأخصائيين النفسانيين في بعض المستشفيات إلى 3 أخصائيين على 200 مراجع،والطبيب لا يرغب بجلوس المريض معه فترة طويلة بل يعطية الحبوب ثم يطلب المريض الآخر،وتصل سعر الجلسة الواحدة عن العيادات المشهورة إلى 800 ريال.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان يفتح مساء اليوم الثامن من شهر يوليو الجاري من عام 2012م، يتفتح هذه القضية ويناقشها بكل جرأة وذلك بحضور مدير إدارة شؤون القطاع الصحي الخاص بالشؤون الصحية بالرياض الدكتور أحمد العيسى،و استشاري الطب النفسي بمستشفى الحرس الوطني الدكتور جمال الطويرقي،و أستاذ العلاج النفسي بجامعة القصيم الدكتور صالح الخلف،و استشاري الطب النفسي بمجمع الأمل للصحة النفسية الدكتور فهد المنصور، يذكر أن الحلقة من نتاج الزميلين محمد التركي ونواف العضياني.