EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2012

"الثامنة" يقدم حقائق خطيرة عن جرائم العمالة الوافدة في السعودية

تشكل جرائم العمالة الوافدة 40 % من إجمالي الجرائم الأمنية في المملكة ،وتأتي في المرتبة الأولى العمالة الآسيوية، يليها الأفارقة الذين تفوق نسبة الجرائم التي تورطوا فيها على الجنسيات العربية الأخرى.في الوقت ذاته ارجع عدد من خبراء اجتماع الجريمة، أسباب انتشار جرائم العمالة الوافدة إلى

  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2012

"الثامنة" يقدم حقائق خطيرة عن جرائم العمالة الوافدة في السعودية

تشكل جرائم العمالة الوافدة 40 %  من إجمالي الجرائم الأمنية في المملكة ،وتأتي في المرتبة الأولى العمالة الآسيوية، يليها الأفارقة الذين تفوق نسبة الجرائم التي تورطوا فيها على الجنسيات العربية الأخرى. في الوقت ذاته ارجع عدد من خبراء اجتماع الجريمة، أسباب انتشار جرائم العمالة الوافدة إلى عدة أسباب منها، نظام إلزام العامل بأداء الوظيفة التي جاء من أجلها لم يتم تطبيقه بالشكل المطلوب، وغالبية العمالة الوافدة تمارس كافة الأنشطة دون ضوابط.

ووفقاً للإحصائيات تقف العمالة الوافدة وراء أكثر من 70% من جرائم السرقة وحمل السلاح وغسيل الأموال، 91  % من جرائم العمالة الوافدة تقع في الرياض ومكة والمدينة وجازان ،ومنطقة مكة المكرمة تحتل المرتبة الأولى بين مناطق المملكة من حيث ارتكاب العمالة الوافدة للجرائم بنسبة 47.4% ،تليها الرياض بنسبة 28% ،في حين جاءت منطقة الجوف في المرتبة الأخيرة كأقل المناطق في ارتكاب العمالة الوافدة للجرائم.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، يفتح مساء اليوم الثاني والعشرين من شهر ديسمبر الجاري لعام2012م، ملف " جرائم العمالة الوافدةوستركز الحلقة على أسباب تزايد جرائم هذه الفئة بالمجتمع السعودي، وماهو دور الكفيل والأنظمة في ذلك، وهل استهتار الكفيل وإهماله ساهما في تزايد هذه الجرائم من العمالة الوافدة، وماذا عن أنظمة العمل في السعودية ودورها ،وماحقيقة ترحيل نحو ثلاثين ألف عامل مابين هارب من كفيلة ومتخلف عن العودة إلى بلاده، خلال ثلاثة أشهر فقط.

هذا الملف سيتم مناقشته بحضور مساعد مدير الأمن العام للشئون الأمنية اللواء جمعان الغامدي،والباحث الأمني الدكتور سلطان العنقري،و وكيل وزارة العمل المساعد للعمالة الوافدة والمستشار بوزارة العمل هاشم راجح،و الأستاذ المشارك بعلم الجريمة في كليه الملك فهد الأمنية الدكتور صالح الدايل،يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلة حنان الزير.