EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

"الثامنة" يعرض قصة فتاة تخلى عنها والدها بعد ٣٧ عاما

يعرض برنامج "الثامنة" مساء الثلاثاء الخامس والعشرون من شهر يونيو لعام ٢٠١٣م قصة فتاة سعودية عمرها ٣٧ سنة ، مطلقة ولديها ٦ أطفال ، انفصلت عن زوجها بسبب أنها (مجهولة الأبوين) ، واكتشفت مع مرور الوقت بأن طليقها كان يعلم بأنها "مجهولة الأبوين" ، ثم تم منعها من رؤية أطفالها وذلك بسبب وضعها الإجتماعي

يعرض برنامج "الثامنة" مساء الثلاثاء الخامس والعشرون من شهر يونيو لعام ٢٠١٣م قصة فتاة سعودية عمرها ٣٧ سنة ، مطلقة ولديها ٦ أطفال ، انفصلت عن زوجها بسبب أنها (مجهولة الأبوين) ، واكتشفت مع مرور الوقت بأن طليقها كان يعلم بأنها "مجهولة الأبوين" ، ثم تم منعها من رؤية أطفالها وذلك بسبب وضعها الإجتماعي .

وكان والدها الذي قام بتربيتها طوال هذه السنوات قام بإضافتها في (دفتر العائلة) ، واستخرج لها بطاقة أحوال تحمل إسمه ، لكنه بعد هذه السنوات أصبح يقول لها (أنتي لستي ابنتي) ، وأنه أخذها من دار الرعاية ، وقامت بعد ذلك بالذهاب إلى وزارة الشؤون الاجتماعية لكي تتأكد من صحة كلام والدها ، حيث اكتشفت بأنه لا يوجد ملف باسمها في دار الرعاية ، ومع مرور الوقت حصلت لها مشاكل داخل البيت مع (والدها الذي قام بتربيتها) وقام بطردها ، فقامت وزارة الشؤون الإجتماعية بإحتضانها في دار الفتيات لمدة شهرين .

بعد ذلك ، خرجت من دار الفتيات بعد التأكد بأنها بالفعل ليست إبنته وأنها (مجهولة الأبوين) ، وذهبت عند إحدى الموظفات في دار الفتيات سابقاً) ، وعاشت عندها لمدة ٧ أشهر ، حيث عانت خلال هذه الفترة من مراجعة الدوائر الحكومية (الأحوال المدنية ، الشؤون الإجتماعية ، وأمارة جدة) ، ثم عملت حياة عند إحد السيدات بمهنة (خادمة) من أجل ضمان مكان لتنام فيه وبراتب يتراوح بين ٣٠٠ إلى ٤٠٠ ريال ، ومع كثرة التنقلات احتضنتها سيدة كبيرة في السن لوجه الله وما زالت عندها إلى الآن . ذهبت بعد ذلك  إلى إمارة جدة ، واستقبلها الأمير خالد الفيصل ، وتم تحويل معاملتها إلى شرطة الجنوبية ، وتم بدء التحقيق معها ومع والدها الذي أفاد بأنها ليست أبنته واعترف بأنه أضافها في دفتر العائلة وأنه كان يجهل القوانين ، فطلبت شرطة الجنوبية عمل تحليل DNA ، وخرجت النتائج بأنها غير مطابقة .

اضطرت هذه الفتاة لنشر معاناتها في الإعلام ، ونشرت خبر في جريدة الوطن باسم مستعار خوفاً من (والدها الذي قام بتربيتها وخوفاً من حرمانها لأولادها) ، وكانت تأمل بأن (والدها الذي قام بتربيتها) قد يتعاطف معها بعد نشر معاناتها ، لذا فضلت عدم الخروج في "الثامنة" ولكنه رفض التعاطف معها ، وزارة الشؤون الاجتماعية تفاعلت مع ما نشرته جريدة الوطن حيث كانت معاملتها موجودة في الوزارة منذ سنة كاملة ، وأفادوها بأن معاملتها موجودة حالياً في الاحوال المدنية بجدة ، وبالفعل ذهبت لأحوال جدة لكنهم أفادوها بأنه لا يوجد لديها معاملة .

حاليا هي تطالب بتصحيح وضعها لتكون (بنت الدولة) وإلغائها من إسم والدها الذي قام بتربيتها فهي لا زالت تحمل إسمه رغم وجود تحليل DNA الذي يثبت بأنها ليست إبنته ، وكانت آخر إفادة حصلت عليها من شرطة الجنوبية هي بأنهم لا يستطيعون تصحيح وضعها لحين يأتيهم الرد من كافة فروع وزارة الشؤون الإجتماعية في جميع مناطق المملكة لكي يتم التأكد من عدم وجود ملف لها في دار الفتيات .

ولا يوجد ما يثبت بأن وزارة الشؤون الاجتماعية سلمت هذه الفتاة لوالدها الذي قام بتربيتها ، ولا يوجد ملف لها في وزارة الشؤون الاجتماعية التي لا تزال لم تتفاعل مع شرطة الجنوبية التي تنتظر ردها للتأكد من عدم وجود ملف لها في جميع مناطق المملكة ، وحاليا رغم معاناتها ، إلا أنه لم يتم توفير سكن لها من قبل وزارة الشؤون الإجتماعية كونها "مجهولة الأبوين" ولم يتم صرف مبلغ مادي لها مساواة ببقية مجهولي الابوين .

الحلقة ستكون من إنتاج الزميل نواف العضياني .