EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2012

"الثامنة" يسلط الضوء على حوادث العنف في دور الإيواء الاجتماعية

نسمع الكثير من القصص والحكايات عن حوادث العنف التي تشهدها عدد من دور الإيواء،ولعل اللافت هو اعتراف وزارة الشؤون الاجتماعية، بتلك الحوادث وعدم التنصل منها كما تجري العادة في مثل تلك المواقف،وأن كان هذا الاعتراف قد جاء على صيغة ألقاء اللائمة على ضعف التأهيل الخاص بمتعهدي

  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2012

"الثامنة" يسلط الضوء على حوادث العنف في دور الإيواء الاجتماعية

نسمع الكثير من القصص والحكايات عن حوادث العنف التي تشهدها عدد من دور الإيواء،ولعل اللافت هو اعتراف وزارة الشؤون الاجتماعية، بتلك الحوادث وعدم التنصل منها كما تجري العادة في مثل تلك المواقف،وأن كان هذا الاعتراف قد جاء على صيغة ألقاء اللائمة على ضعف التأهيل الخاص بمتعهدي العناية الشخصية العاملين في هذه الدور،إضافة إلى جانب ضعف مؤهلات عمالة هؤلاء المتعهدين،كما اعترفت الوزارة في تقرير رسمي لها أن هناك نقصا في الموظفين المهنيين داخل مؤسسات دور الحماية الاجتماعية كالأخصائيين النفسيين والاجتماعيين.

برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، يناقش مساء اليوم التاسع من شهر سبتمبر الجاري لعام 2012م، موضوع "دور الإيواء" حيث تركز الحلقة على إشكاليات دور الإيواء الاجتماعية،والمباني المتهالكة للدور الإيوائية التابعة للشؤون الاجتماعية والتي تنوعت الحالات بداخلها مابين يتيم ,ومرض الأم ,وسجن الأم ,ومجهولي النسب ,والتفكك الأسري وغيرها،وذلك بحضور مدير عام رعاية الأيتام بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور محمد الحربي،و عضو جمعية حقوق الإنسان بمكة المكرمة الدكتور محمد السهلي،بالإضافة إلى عدد من قاطني دور الإيواء، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلة حنان الزير.