EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2012

"الثامنة" يسلط الضوء على التستر التجاري وطرق طرد الوافدين للسعوديين

يصف التجار السعوديين وأصحاب المحلات التستر التجاري، بأنه السبب الرئيسي للبطالة والفقر ويهدد الوطن في أمنه وشبابه واقتصاده ،ويعتبر التستر التجاري خيانة وطنية وجريمة يرتكبها بعض ضعفاء النفوس، ويحرم أبناء الوطن من حقهم المشروع، وكذلك يعتبر التستر وسيلة لتسويق السلع الرديئة

  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2012

"الثامنة" يسلط الضوء على التستر التجاري وطرق طرد الوافدين للسعوديين

يصف التجار السعوديين وأصحاب المحلات التستر التجاري، بأنه السبب الرئيسي للبطالة والفقر ويهدد الوطن في أمنه وشبابه واقتصاده ،ويعتبر التستر التجاري خيانة وطنية وجريمة يرتكبها بعض ضعفاء النفوس، ويحرم أبناء الوطن من حقهم المشروع، وكذلك يعتبر التستر وسيلة لتسويق السلع الرديئة والمغشوشة ،ويمنح الأجنبي فرصة التحكم والسيطرة على التجارة والأعمال الحرة في البلاد.

ولعل من أسباب هجرة السعوديين للدكاكين كثرة العمالة الوافدة وسيطرتهم على السوق ،حيث يتجاوز عدد الوافدين 8 ملايين ، 6 ملايين منهم يعملون في القطاع الخاص ,و 90% من العاملين في القطاع الخاص غير سعوديين،و رد السعوديين من المحال عن طريق دفع مبالغ إيجار أعلى للمالك،وضعف الرقابة من قبل الجهات الرسمية مثل وزارة التجارة-وزارة العمل-البلديات.

ومن الأساليب المتبعة من قبل الوافدين في طرد السعوديين من محالهم ،البحث عن مالك المحلات عن طريق فواتير الكهرباء،وإغراء المالك بالإيجار المرتفع،وإغراء السعوديين بفتح محلات بأسمائهم مقابل مبالغ مالية شهرية،و بعض العمالة تبسط إمام المحلات الرئيسية،وتنزيل الأسعار،وفتح محلات دون رخصة رسمية.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان سيناقش مساء اليوم الثاني من شهر ديسمبر لعام 2012م، موضوع " التستر التجاري" ،وستركز الحلقة على

طرق الوافدين في طرد السعوديين من محلات التجزئة ،ودهاليز تجارة التستر في محلات التجزئة،وما هي الأسباب التي أدت لهجرة السعوديين للدكاكين،وما دور الجهات الرسمية  للقضاء على التستر التجاري، الذي يمنح الأجنبي فرض سيطرته على قطاع التجارة والأعمال الحرة، وذلك بحضور رئيس مكافحة إدارة التستر التجاري سابقاً الدكتور عبدالله العنزي،و رئيس مجموعة الراجحي القابضة عبداللطيف الراجحي ،والكاتب في صحيفة الحياة محمد اليامي،وصاحب مركز صيانة السيارات محمد السهلي، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميل رامي الفردان.