EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2012

أطفال التوحد على طاولة نقاش "الثامنة"

يناقش برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، مساء اليوم موضوع "أطفال التوحد" في السعودية، وغياب الخدمات العلاجية والتعليمية المقدمة لهم.

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2012

أطفال التوحد على طاولة نقاش "الثامنة"

أكثر من 200 ألف مصاب بالتوحد في السعودية يعانون من غياب الخدمات العلاجية والتعليمية المقدمة لهم رغم صدور قرار من مجلس الوزراء بالموافقة على المشروع الوطني للتعامل مع التوحد واضطراباته منذ عشرة  أعوام،ونسبة انتشار التوحد المعدل العالمي يبلغ 75 حالة بين كل 10 آلاف طفل ،في حين الإصابة في السعودية وصلت الى  160 طفلا من بين 1000،ويصاب به الذكور أكثر من الإناث حيث أنه يقابل كل 4أطفال مصابين بالتوحد طفلة واحدة،وتأهيل وعلاج طفل التوحد يصل إلى أكثر من 130 ألف سنوياً للطفل الواحد.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، يتطرق إلى هذا الموضوع الحيوي والمهم، وسيتوقف عند الكثير من المحاور من أهمها إنشاء ثلاث مراكز للتوحد بأمر سامي عام 1423 هـ ،في كل من الرياض وجده والدمام وبالرغم من ذلك لم تنفذ حتى الآن،و عدم وجود مستشفى حكومي يعمل على تشخيص الحالات أطلاقاً، وذلك بحضور عدد من ذوي الاختصاص مدير عام الخدمات الطبية بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور طلعت الوزنة،و مدير معهد التربية الفكرية بشرق الرياض عادل عبدالله الغانم،والمشرفة التربوية وعضو في مجموعة مطالب التوحد" أم أحمدووالدة طفل توحدي" أم أحمد العازميوعبر الهاتف مدير عام الصحة النفسية والاجتماعية بوزارة الصحة الدكتور عبدالحميد الحبيب، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلة حنان الزير.