EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

"أتراح" استخدم الأسلحة في الزواجات على طاولة داود الشريان

موضوع اليوم - إستخدام الأسلحة في الأفراح

الثامنة - استخدام الأسلحة في الزواجات

بالرغم من أن حمل السلاح في المجمعات العائلية والمناسبات ممنوع ويعاقب عليه النظام ، والتي تصل إلى سحب السلاح وإحالة مطلقه إلى هيئة التحقيق والإدعاء العام، إلا أن بعض أفراد القرى يعتقد أن حمل السلاح شيء مقدس وقد تنقص من رجولته

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

"أتراح" استخدم الأسلحة في الزواجات على طاولة داود الشريان

بالرغم من أن حمل السلاح في المجمعات العائلية والمناسبات ممنوع ويعاقب عليه النظام ، والتي تصل إلى سحب السلاح وإحالة مطلقه إلى هيئة التحقيق والإدعاء العام، إلا أن بعض أفراد القرى يعتقد أن حمل السلاح شيء مقدس وقد تنقص من رجولته ، لذلك أصبح حمل السلاح ظاهرة في المناسبات مثل مزاين الإبل والأعياد وغيرها ،وللأسف حتى في داخل الرياض يتفننون في استخدام هذه الأسلحة في الزواجات، فهنالك العديد ممن اصيبوا أو حتى قضوا نحبهم من جراء إطلاق النار بعشوائية في الافراح، وهنالك العديد من المناسبات ، قد انقلبت الى اتراح بفعل من لا يقدر المسؤولية ومن لا يحكم العقل ، ولعل كارثة "عين دار" خير شاهد والتي بدأت بالتباهي بإطلاق الرصاص في حفل الزواج وأنتهت بمأساة حيث راح ضحية تلك التصرفات الطائشة العديد من الأبرياء الذين لا ذنب لهم، ولقد قللت صالات الأفراح من عمليات استخدام الأسلحة في الزواجات لوجودها داخل المدن وعلى طرق سريعة.

إلى ذلك ، نجد أن هناك من الأبناء من تجرأ على حمل السلاح في التفحيط والتساهل في أطلاق النار، بسبب مشاهدة الأباء الذين يحملونه، وكما أن الرصاص يطلق في السماء ثم يعود على رؤوس الأطفال والمتجمهرين وسجلت عدد من الحوادث ، فضلا عن أن الإهمال في وضع السلاح في متناول أطفال أدى إلى قضاء نحبهم.

ويرى مراقبون أن في كثرة أستخدام تلك الأسلحة يعد تشجيعا لعمليات التهريب سواء في الأسلحة أو في الذخائر، وناهيك عن مخالفته للأنظمة والقوانين وله العديد من الانعكاسات الأمنية الخطيرة، ولقد تنامت هذه الظاهرة وأصبحت هاجسا مخيفا للعقلاء الذين يدركون عواقب الامور.

يعرض برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، مساء اليوم العشرون من شهر نوفمبر الجاري لعام 2012م، حلقة عن "أستخدم الأسلحة في الزواجاتوستركز الحلقة على عدم إلتزم البعض بقرار وزارة الداخلية بمنع استخدام الأسلحة في الزواجات ، والتي قلبت بعضها من أفراح لأطراح بفعل من لا يقدر المسؤولية ومن لا يحكم العقل ، كما ستناقش الحلقة حمل المراهقون للأسلحة للتباهي مع عدم معرفتهم بخطورتها ، وذلك بحضور مساعد مدير الأمن العام لشؤون الأمن، اللواء جمعان الغامدي،والقاضي بالمحكمة الكبرى في الرياض، عبدالأله العروان وشيخ شمل قبائل ابني مالك عسير  (احد شيوخ القبائل في الجنوبأحمد بن معدي،وشيخ شمل قبائل قحطان، فهد بن دليم.يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلين نواف العضياني ومحمد التركي.