EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

قضية تبادل الطفلين السعودي والتركي ..على طاولة داود الشريان

يعرض برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، مساء اليوم السابع عشر من شهر نوفمبر الجاري لعام 2012م، حلقة خاصة لمناقشة قضية "تبادل الطفلين السعودي التركيحيث أكد منتجي الحلقة نواف العضياني ومحمد الترك "أن الأسرتان ستكشفان سر عدم تقديم وزارة الصحة لهما تعويضاً مادياً

في اليوم العاشر من شهر رجب لعام 1424هـ، حدث خطأ غير مقصود من العاملين في غرفة الولادة بمستشفى الملك خالد بنجران ، تم من خلاله تسليم الطفل السعودي للعائلة التركية "يعقوب" والطفل التركي للعائلة السعودية " علي ".وبحسب يوسف جوجا والد الطفل التركي مكتشف القضية والذي قال:" بدأت القضية منذ اليوم الأول من ولادة زوجتي ، والطبيب الذي أجرى عملية الولادة لزوجتي، قال لي : الطفل لا يشبهك وبشرته تختلف عن بشرتكم، قلت في داخلي : قدرة الله، وربما هذا الطفل يشبه خاله (التركي) لأن بشرته سمراء".وزاد جوجا :"دخلني شكوك كثيرة من ضمنها بأن الطفل ربما يكون بداية طفولته ومع الوقت ستتغير بشرته، ولكن زوجتي قالت لي: بأن رائحة الطفل تختلف عن رائحة أخوانه ، ودائما ما تردد أنه ما يشبهها وهي ترضعه ومازلت في المستشفى، ولكنها بعد شهر أصبحت زوجتي تقول: بأن (يعقوب) أبني وتحاول أن تقنع نفسها، وأصبح الكلام يأتينا من العائلة والأصدقاء بأن هذا الطفل سعودي وليس تركيلا، ومع كثرة الشكوك جعلتني أشك بأن الولد هذا ليس أبني وكثرة كلام الناس أصبحت تقلقني، وكلام الناس يجرحني كثيراً وأكثر ما اخاف عليه هي سمعتي".إلى ذلك، قال جوجا :"بعد عامين من عملية الولادة قمت بإجراء تحليل لفصيلة دم الطفل الذي بحوزتي (يعقوبليظهر أن الفصيلة المثبتة للطفل في ملفه بمستشفى الملك خالد بنجران تختلف عن فصيلة دم الطفل الموجوده بملفه ، وهنا بدأت رحلة البحث عن أبني الحقيقي، قمت بتحليل الـ"DNA"، الذي أثبت شكوكي ، وتقدمت بشكوى إلى إلى إمارة منطقة نجران، والتي أكدت نتائج التحاليل الرسمية أن الطفل الذي يعيش مع أسرة تركية هو طفل سعودي، فيما ينتمي طفل الأسرة السعودية إلى الأسرة التركية".وأشار جوجا إلى " أول مشهد لإسرته بــ (علي) فرحوا وبكوا كثيراً لأنهم سوف يتركوا (يعقوبومازال (علي) يدرس في تركيا و(يعقوب) يدرس في السعودية، وأضاف قائلا: "مكتوب علينا الاستمرار مع بعض مدى الحياة وأحببت أسرة محمد آل منجم".يعرض برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، مساء اليوم السابع عشر من شهر نوفمبر الجاري لعام 2012م، حلقة خاصة لمناقشة قضية "تبادل الطفلين السعودي التركيحيث أكد منتجي الحلقة نواف العضياني ومحمد الترك "أن الأسرتان ستكشفان سر عدم تقديم وزارة الصحة لهما تعويضاً مادياً ولا برنامجا تأهيليا نفسيا، بعد إتهام الدكتور عبدالحميد الحبيب مدير عام الصحة النفسية والاجتماعية بوزارة الصحة لـ"لوالدي الطفلين" بأنهما يبحثان عن المال لا العلاج، وطلب والد الطفل السعودي محمد ال منجم بمنح الجنسية السعودية لوالد الطفل يوسف جوجا ، وذلك بحضور والد الطفل السعودي محمد سالم ال منجم، ووالد الطفل التركي يوسف جوجا ، والطفل(السعودي) يعقوب يوسف جوجا.