EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012

"الثامنة" يفتح الملف بحضور والد الطفل المسموم على يد خادمة عنف الخادمات في السعودية خطر يهدد كبار السن والأطفال

يفتح برنامج "الثامنة" مع داود الشريان ،ملف "عنف الخادمات" ، وسيركز على الكثير من المحاور المهمة لاسيما الاعتداء على كبار السن من الخادمات، وكذلك إكساب الأطفال أنماطا سلوكية جديدة غير مرغوب فيها.

  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012

"الثامنة" يفتح الملف بحضور والد الطفل المسموم على يد خادمة عنف الخادمات في السعودية خطر يهدد كبار السن والأطفال

على قدر الخدمة الكبيرة التي تقدمها الخادمة في المنزل، وعلى قدر ما أصبحت ضلع ثابت ومهم وأساسي في حياة الأسر السعودية، لاسيما في ظل عمل المرأة السعودية، لذلك أصبحت هناك أكثر من 140 ألف خادمة فيليبينية مقابل مليون خادمة اندونيسية.إلاّ أنه الخادمات على قدر الفائدة من وجوهن ، على قدر ماهنالك معاناة كبيرة تعيشها بعض الأسر السعودية من تعرض لأعمال عنف ضد الأطفال وسرقة وسحر وغيرها،وهذا ما يؤكده مساهمة شرطة منطقة الرياض ومن خلال مكتبها الأمني لشؤون الخدم فى إنهاء قضية أكثر من ( 6346) خادمة( حوادث سرقات وعنف ) من جنسيات مختلفة من العاملات في منطقة الرياض والمحافظات التابعة لها خلال العام المنصرم 1432هـ،ولعل الغريب أن تعليمات مراكز إيواء العمالة تنص على أن العاملة المنزلية التي عليها قضية جنائية أو أخلاقية أو مريضة، لا يمكن استقبالها ولكن تحال لجهات الاختصاص، أما إذا كانت العاملة معنفة من قبل الأسرة فيتم استقبالها وتقديم الخدمة التي تحتاج إليها سواء كانت اجتماعية أو صحية ، وهذا ضياع لحقوق الأسر وحفظ حقوق الخادمة في حالات التعنيف.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان يفتح مساء اليوم الخامس عشر من شهر أبريل الجاري لعام 2012م، ملف "عنف الخادمات" ، وسيركز على الكثير من المحاور المهمة لاسيما الاعتداء على كبار السن من الخادمات، وكذلك إكساب الأطفال أنماطا سلوكية جديدة غير مرغوب فيها و مصطلحات ومفاهيم لغوية غير مرغوب فيها؛ وفي كثير من الأحيان تكون هذه المصطلحات غير أخلاقية، وذلك بحضور عدد من الضيوف داخل الأستوديو مثل: مدير إدارة مكافحة التسول بوزارة الشؤون الاجتماعية ومسئول مراكز إيواء العمالة المنزلية يوسف بن مسفر السيالي،و الخبير في علم النفس والجريمة الدكتور تركي العطيان،و والد الطفل "مشاري" الذي قتلته خادمتهم  بالسم أحمد البوشل، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميل حسين فقية.