EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

"الثامنة" يناقش "صناعة العطور" في السعودية رواج هائل وإنتشار للعطور المقلدة بين السعوديين

تعتبر السعودية أكبر دول العالم إستيراداً وإستهلاكاً للعطور ، فيبلغ حجم المبيعات السنوي للعطور في السعودية ٤ مليار ريال ، وتستحوذ السعودية على ١٨٪ من حجم سوق العطور العالمي ، وهناك حوالي ٧٠٠ مصنع مرخص للعطور في السعودية ، لكن بعضها مجرد تراخيص لمصانع غير حقيقية ، فالمصانع المرخصة التي تعمل ولها وجود حقيقي في السوق لا

تعتبر السعودية أكبر دول العالم إستيراداً وإستهلاكاً للعطور ، فيبلغ حجم المبيعات السنوي للعطور في السعودية ٤ مليار ريال ، وتستحوذ السعودية على ١٨٪ من حجم سوق العطور العالمي ، وهناك حوالي ٧٠٠ مصنع مرخص للعطور في السعودية ، لكن بعضها مجرد تراخيص لمصانع غير حقيقية ، فالمصانع المرخصة التي تعمل ولها وجود حقيقي في السوق لا تتجاوز ١٠ مصانع في الرياض و ١٠ مثلها في الغربية فقط ، قد يكون ذلك لأن بعض المواد يمنع إستيرادها إلا لمن يملك ترخيص مصنع عطور ، فيلجئ البعض لإستخراج تراخيص لمصانع وهمية .

وتبلغ خسائر سوق العطور السعودي يومياً مليار ونصف المليار ريال بسبب العطور المقلدة التي يروج لها تجار "الشنطة" المخالفين ، وتختلف العطور المقلدة ويظهر ذلك في العبوة نفسها وفي الكرتون ، ويقوم الباعة المتجولون بصناعة عطورهم في منازلهم ومعاملهم الصغيرة الغير مرخصة .

أما بخصوص أضرار هذه العطور المقلدة ، فإن لم تكن منظمة بشكل دقيق قد تتسبب في أضرار كبيرة لمن يستعملها ، مثل بعض الأمراض الجلدية ، كالحساسية والحكة والحروق وتصبغات جلدية وفقاعات ، وتسبب أيضاً أمراضا صدرية مثل الضيق في التنفس أو الصفير في الصدر ، وإلتهابات في الجيوب الأنفية ، بعض المركبات المقلدة قد تسبب أمراض في الدماغ .

وتختلف أسعار العطور الأصلية عن العطور المقلدة ، وتصل أحياناً إلى ربع السعر ، وهي منتشرة بشكل رهيب في السوق وبدون مراقبة عليها ، في بريطانيا يتم سنوياً تدمير ما تم جمعه من العطور المقلدة بشكل علني لتوعية الناس بمضار المنتجات المقلدة .

هذا ويناقش برنامج "الثامنة" مساء يوم الإثنين الأول من يوليو لعام ٢٠١٣م ، موضوع "صناعة العطور" ، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة مصنع "الخريجي" للعطور ، محمد الخريجي ، رئيس اللجنة التجارية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض ، أستاذ وإستشاري الجلدية والليزر بجامعة الملك سعود ، الدكتور خالد الغامدي ، والمدير التنفيذي لسلامة منتجات التجميل بهيئة الغذاء والدواء ، الدكتور محمد الجلال ، الحلقة من إنتاج الزميل حسين بن مسعد .