EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2012

عبر برنامج "الثامنة" تلوث الخضروات والفواكه بين جهل المستهلك وجشع المزارع

يرتكب بعض المزارعين من العمالة الوافدة جرائم أخلاقية وإنسانية تهدد سكان المملكة، حيث يرى مراقبين في علوم الغذاء والتغذية، أن هذه العمالة التي وصلت نسبتها في مجال في الزراعة 53.2% ، تستخدم مياه الصرف الصحي في سقيا الخضروات خاصة الورقيات

  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2012

عبر برنامج "الثامنة" تلوث الخضروات والفواكه بين جهل المستهلك وجشع المزارع

يرتكب بعض المزارعين من العمالة الوافدة جرائم أخلاقية وإنسانية تهدد سكان المملكة، حيث يرى مراقبين  في علوم الغذاء والتغذية، أن هذه العمالة التي وصلت نسبتها في مجال في الزراعة 53.2% ، تستخدم مياه الصرف الصحي في سقيا الخضروات خاصة الورقيات ، كما أنها معروفه بإستخدام المبيدات الزراعية الضارة التي تسبب السرطان ، وتقوم بحقن الطماطم ،على سبيل المثال، بالهرمونات حتى تبدو كبيره، بل أن الكثير منهم لا يتقيدون بأوقات ومدد رش ووضع هذه المبيدات فيتم قطف الخضروات والفواكة الملوثة وإنزالها للأسواق ، كل هذه الجرائم تتم في ظل غياب واضح من قبل وزارة الزارعة وأمانات المدن على مراقبة المزارع والأسواق.

وبحسب آخر الاحصائيات الصادرة عن السجل الوطني للأورام في المملكة العربية السعودية ارتفاع حالات السرطان وتقدم سرطان القولون والمستقيم الى المرتبة الأولى من أنواع السرطان في الرجال، بينما سجل سرطان الثدي لدى السيدات في المملكة النسبة الاعلى حيث يقدر عددهن في السعودية بنحو 2741 حالة، إن السبب الحقيقي وراء السرطان لا يزال مدار بحث بين العلماء، لكنهم توصلوا إلى المسببات التي تؤدي إلى السرطان ومنها المواد الكيماوية المسرطنة وبعض الأمراض الفيروسية مثل التهاب الكبد الفيروسي والتي تأتي من مياه الصرف الصحي والمبيدات والمواد المهرمنه للنباتات.

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان يفتح مساء اليوم السادس والعشرين من شهر أغسطس الجاري من عام 2012م، هذا الملف ويبحث عن جهود الجهات الرقابية لمنع إستخدام المبيدات والهرمونات الخطيرة أو سقيا الخضروات بمياه الصرف الصحي على صحة الإنسان ، ودور قسم الارشاد في وزارة الزراعة لتوعية العمالة بالمزارع في كيفية التعامل مع هذه المبيدات الكيمائية الخطيرة، وسوء استخدام تلك المبيدات،  وهل هناك مبيدات تم منع استيرادها و لازالت موجودة في الاسواق، وعن دور وزارة الزراعة  حيال هذا الموضوع خصوصاً هي المسؤولية عن الزراعة بشقيها النباتي والحيواني، وهل المختبرات القليلة المتواجدة في بعض الاسواق تقوم بواجبها كما ينبغي ، ولماذا وكيف تتواجد الهرمونات التي تستخدم لبعض المحاصيل الزراعية في الاسواق وهي ممنوعة في الاساس، ، وذلك بحضور الأستاذ  بكلية الأرصاد والبيئة  في جامعة الملك عبد العزيز  الدكتور سمير السليماني، ومدير مختبر تحليل الأدوية والأعشاب بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد الطفيل، ومدير إدارة الخدمات الزراعية بوزارة الزراعة  المهندس محمد المزروع وعضو مجلس إدارة الجمعية السعودية للزراعة العضوية المزارع حمد الفواز. يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلين محمد التركي ونواف العضياني.