EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

الشركات المشغلة ودورها في توظيف السعوديين عبر"الثامنة"

شركات التوظيف في السعودية

شركات التوظيف في السعودية

تنقسم شركات ومكاتب التوظيف إلى قسمين،شركات تقوم بتوفير الكادر البشري للشركة المستفيدة، ومن ثم ترفع يدها عنهم فهي تؤدي فقط دور الوسيط،وشركات توظف المواطنين للجهات المستفيدة، بناءً على عقود يوقعها المواطن مع شركة التوظيف، وبهذا تخلي الجهة

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

الشركات المشغلة ودورها في توظيف السعوديين عبر"الثامنة"

تنقسم شركات ومكاتب التوظيف إلى قسمين،شركات تقوم بتوفير الكادر البشري للشركة المستفيدة، ومن ثم ترفع يدها عنهم فهي تؤدي فقط دور الوسيط،وشركات توظف المواطنين للجهات المستفيدة، بناءً على عقود يوقعها المواطن مع شركة التوظيف، وبهذا تخلي الجهة المستفيدة مسؤوليتها من أي مشاكل تطال للمواطن - وهنا أساس المشكلة للفصل التعسفي وإخلال العقود - ،والملاحظ أن شركات التوظيف تعتمد على مسألة الربح والخسارة والمتاجرة بالمواطنين السعوديين، معلنة بذلك أنانيتها في ربحها المادي والضرب بعرض الحائط على مصلحة المواطن، فضلاً عن أن بعض المكاتب تأخذ على متقدمي الوظائف في يوم المقابلات الشخصيةـ مبلغ مالي يبدأ من 100 إلى 300 ريال بدون أي سبب. برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، يناقش مساء اليوم التاسع من شهر أكتوبر الجاري، لعام 2012م، موضوع "الشركات المشغلةوستركز الحلقة على واقع هذه الشركات، والدور الذي تلعبه في توظيف السعوديين، وابرز العوائق التي تعترض التوظيف، وما الغاية والهدف من توفير شركات توظيف داخل الجهات الحكومية، وهل حققت الهدف المرجو منها، هذا بالإضافة إلى آلية عمل مكاتب التوظيف للجهات الحكومية، وذلك بحضور وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية أحمد الحميدان،و المستشار القانوني الدكتور سعد الوهيبي،والمستشار في الموارد البشرية بندر الضبعان، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلة شذى الطيّب.