EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2012

بعد أن تحولت إلى جانب استثماري ومادي الرقية الشرعية ملف ساخن على طاولة "الثامنة" الليلة

تحولت الرقية الشرعية من مبدأ مساعدة الآخرين إلى جانب استثماري مادي، وأصبح كل من يدخل في هذا الجانب لا يهدف الرقية الشرعية إلا نادر، لذلك سيفتح برنام "الثامنة" الليلة هذا الملف الساخن.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2012

بعد أن تحولت إلى جانب استثماري ومادي الرقية الشرعية ملف ساخن على طاولة "الثامنة" الليلة

تحولت الرقية الشرعية من مبدأ مساعدة الآخرين إلى جانب استثماري مادي، وأصبح كل من يدخل في هذا الجانب لا يهدف الرقية الشرعية إلا نادر حيث  أن دخول المال في هذه العملية الشرعية حولها إلى مهنة لمن لا مهنة له، وألقت بظلالها السلبية على كل الرقاة الشرعيين ورغم مشروعيتها إلا أنها انحرفت عن الطريق السليم ودخل فيها من ليس من أهلها، بل صارت بابا لإفساد بعض البيوت والأسر والأفضل أن يرقي الإنسان نفسه, لأنه لا أحد يحس باضطراره وحاجته بمثل مايحس هو بنفسه ,والله عز وجل وعد المضطرين بالإجابة, وغالبا ما يكون الراقي مشغول القلب. برنامج "الثامنة" سيقف عند محطة "الرقية الشرعية" في حلقة الليلة الخامس عشر من شهر أبريل لعام2012،حيث سيفتش في عالم الرقاة وسيكشف الكثير من الأسرار، وذلك بحضور عدد من الضيوف وهم: الراقي الشرعي الشيخ ابراهيم الموسى،والراقي الشرعي الشيخ محمد حمد العمري ،والراقي الشرعي الشيخ سلطان محمد أحمد الصالح، وأستاذ واستشاري الطب النفسي كلية الطب جامعة الملك سعود الدكتور عبد الرزاق بن محمود الحمد، الحلقة من إنتاج الزميل حسين فقية.