EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2012

الحد من التمييز ضد النساء في العمل عبر "الثامنة"

موضوع اليوم - التمييز ضد النساء في العمل

موضوع اليوم - التمييز ضد النساء في العمل

تعد أحد عوائق المرأة في العمل بتميز هي أسباب متعلقة بالتقاليد والثقافة المحلية و التي تمنع المرأة من المشاركة في كافة نشاطات الحياة العامة، بالإضافة إلى غياب المؤسسات التي تحمل مشكلات المرأة و تدافع عنها.

  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2012

الحد من التمييز ضد النساء في العمل عبر "الثامنة"

تعد أحد عوائق المرأة في العمل بتميز هي أسباب متعلقة بالتقاليد والثقافة المحلية و التي تمنع المرأة من المشاركة في كافة نشاطات الحياة العامة، بالإضافة إلى غياب المؤسسات التي تحمل مشكلات المرأة و تدافع عنها، والنساء أكدن أنهن بحاجة للعمل ضد كل العوائق المحلية في التقاليد و البنى الحكومية التقليدية التي تمنع كسب المرأة و إشراكها في العمل العام و الخاص.

فهناك حاجة ملحة لمراجعة قانون العمل لأزالة كل أشكال التمييز ضد فرص الكسب الاقتصادي للمرأة، حيث أنها مازالت تعاني من عدم حصولها على تراخيص (مثلاً) بإسمها بل لابد من وجود وكيل شرعي ،كما لا يحصلن على رواتب متساوية مع الرجال و لا ظروف عمل بيئية مشابهة لهم. 

برنامج "الثامنة" مع داود الشريان ، يناقش مساء اليوم الحادي والعشرون من شهر نوفمبر الجاري لعام 2012م حلقة عن "التمييز ضد النساء في العمل" ، وستركز الحلقة على المطالب بوضع عقوبات على كافة القطاعات الحكومية والخاصة لممارسات التمييز "ضد" النساء، ومشاركة النساء في مناصب صناعة القرار وتمكينهن من تولي مناصب عامة حكومية و في القطاع الخاص، وتوحيد الإلتزام بالتعامل في كل القطاعات الحكومية و الأهلية بشكل متساوٍ مع النساء و الرجال من موظفيها، والمساواة في عدد الوظائف المتاحة للنساء و الرجال في القطاعين الحكومي و الأهلي، وتحسين بيئات العمل بوضع حضانات للأطفال و وسائل نقل من و إلى العمل لمساعدتها بالإبداع في العمل.وذلك بحضور نائب وزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالمحسن العبدالقادر، ووكيل وزارة العمل المساعد للتطوير الدكتور فهد التخيفي. يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميله شذا الطيب.