EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

ماهى الحلول ممكنة للحد من حوادث المعلمات ؟

تقرير حلقة حوادث المعلمات

تقرير حلقة حوادث المعلمات

وضحت الحلقة التي ناقشت موضوع ""حوادث المعلمات" من برنامج "الثامنة " مع داود الشريان، أنه منذ خمسة وعشرون عاما لم تمل وسائل الإعلام من الحديث عن حوادث المعلمات، وسرد قصصهن المأساوية من إسالة دمائهن على الطرق التي تقطع كل منهن عليها مايقارب الخمسمائة كليومتر يوميا ، حيث يسافرن قبل أذان الفجر إلى مدارسهن ويعدن إلى بيوتهن فى الخامسة مساء،

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

ماهى الحلول ممكنة للحد من حوادث المعلمات ؟

أوضحت الحلقة التي ناقشت موضوع ""حوادث المعلمات" من برنامج "الثامنة " مع داود الشريان، أنه منذ خمسة وعشرون عاما لم تمل وسائل الإعلام من الحديث عن حوادث المعلمات، وسرد قصصهن المأساوية من إسالة دمائهن على الطرق التي تقطع كل منهن عليها مايقارب الخمسمائة كليومتر يوميا ، حيث يسافرن قبل أذان  الفجر إلى مدارسهن ويعدن إلى بيوتهن فى الخامسة مساء، في رحلة عذاب عبر باصات تفتقر إلى النقل الأدمي، في ظل غياب الرقابة من أمن الطرق على تلك الباصات، وندرة الإستراحات اللائقة، والفوضى العارمة في سوق نقل المعلمات الذي يسيطر عليه عمالة أجنبية، بسيارات غير أمنه وإرتفاع في أسعار النقل وصل إلى 2000 ريال شهريا أجرة نقل المعلمة الواحدة، في حين تحصل كل معلمة على 700 ريال فقط كبدل نقل من وزارة التربية.

وتبادل ضيوف الحلقة من المسؤولين عن أمن الطرق ووزارتي التربية والتعليم والنقل الإتهامات ،عن مسؤولية الحد من حوادث المعلمات، والتي تقع مسؤوليتها على وزارة التربية والتعليم في المقام الأول (على حد قول مقدم البرنامج والإعلامي داود الشريانوالذي طالب وزارة التربية بتخصيص جزء من ميزانيتها التي تبلغ 168 مليار ريال، لشراء الباصات اللازمة لنقل المعلمات إلى مدارسهن في إرجاء المملكة.

ونحن بدورنا نبحث عن حلول ممكنة للحد من حوادث المعلمات.....شاركنا الرأى الأن.