EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

كيف نحد من إسراف الأطفال في تناول أغذية ملونة بصبغات اصطناعية؟

تقرير حلقة أغذية الأطفال

تقرير حلقة أغذية الأطفال

خلصت الحلقة التي ناقشت موضوع"أغذية الأطفال الملونة"من برنامج"الثامنة"مع داود الشريان،عن مخاطر الصبغات الاصطناعية ،الموجود ببعض المواد والتي قد تتسبب بالإصابة بالسرطان وفرط الحركة لدي الصغار،

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

كيف نحد من إسراف الأطفال في تناول أغذية ملونة بصبغات اصطناعية؟

خلصت الحلقة التي ناقشت موضوع"أغذية الأطفال الملونة"من برنامج"الثامنة"مع داود الشريان،عن مخاطر الصبغات الاصطناعية ،الموجود ببعض المواد والتي قد تتسبب بالإصابة بالسرطان وفرط الحركة لدي الصغار،كما شددت الحلقة على أن تناول المواد التي تحتوي على الألوان بنسب مناسبة قد لا يضر الأطفال.

وأكد الحلقة على "أن معظم الألوان مصنعة من مواد كميائية،أو بترولية وهناك مواد طبيعية مثل الكركم والمستخدمه في الحناء،ولكنها قليلة ونادرة جداً في المنتجات،وبعض التجار يريد أن يغري الأطفال بالألوان الفاتحة، ولكن هذه الألوان قد تؤثر على الأطفال في إرهاق الكلى للتخلص من هذه الألوان، والألوان الموجودة في التوت ، قد تكون محددة بنسبة معينة، وشرب الطفل لهذه المادة عدة مرات في اليوم، يركز الألوان في جسمه، مايسبب حساسية في الجلد وفرط في الحركة،علماً بأن الألوان غير الصحية والضارة التي تدخل الجسم،قد يستغرق 4 ساعات للتخلص منها".

وأوضحت الحلقة:"أن أغلب الألوان تضاف بكميات مدروسة،وبنسب عالمية،وحتى مع وجودها،هناك خلايا وإنزيمات تساعد في عملية هضمها".

وأشارت الحلقة :"أن كل المواد المصنعة والإضافات لو أعطيت بتراكيز عالية ستكون مضرة،ولكن هناك مقايس ونسب في إضافاتها،وأن أخطر تلك المواد هي المواد الصناعية عكس الطبيعية الموجودة في الأغذية النباتية التي تفيد الجسم".

ونحن بدورنا نبحث عن جملة من الحلول الممكنة للحد من إسرف الأطفال في تناول الأغذية الملونة ...شاركونا الرأي.