EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

كيف نؤهل طفلي تبادل المواليد السعودي والتركي نفسيا بعد إهمال وزارة الصحة لهما ؟

كشفت الحلقة التي ناقشت "قضية تبادل الطفلين السعودي والتركي" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، عن مدى الحالة النفسية الصعبة التي تعيشها أسر الطفلين، ومدى تمسك كل طفل بالأسرة التي قامت بتربيته

  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

كيف نؤهل طفلي تبادل المواليد السعودي والتركي نفسيا بعد إهمال وزارة الصحة لهما ؟

كشفت الحلقة التي ناقشت "قضية تبادل الطفلين السعودي والتركي" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، عن مدى الحالة النفسية الصعبة التي تعيشها أسر الطفلين، ومدى تمسك كل طفل بالأسرة التي قامت بتربيته، وعن حالة الشك و (كلام الناس) ونظرتهم للقضية، كما كشفت الحلقة أن يعقوب لا يزال يحمل الجواز التركي، وعلي يحمل الجواز السعودي وذلك بغياب دور وزارة الصحة التي تخلفت عن برنامج التأهيل الذي وعدت به، وقد تمنى والدي الطفلين أن تنتهي هذه القضية من خلال خطة تأهلية واضحة تتقدم بها وزارة الصحة للاسرتين ،

وقالت والدة علي الحقيقة:" عندما شاهدة علي للمرة الأولى رأيت شبه كبير بينه وبين والده، وأدركت أنه إبني الذي فقدته بسبب خطاء إداري ورغم ذلك لن أتخلى عن يعقوب".

وأوضح الطفل التركي علي في إتصال هاتفي، أن والده هو محمد آل منجم ويريد العودة إلى السعودية والعيش بجانبه ولا يريد أن يعيش في تركيا.

وأكد آل منجم أنه ليس طبيب، لكي يقوم بتأهيل الطفل وأنه بحاجة إلى برنامج تأهيلي متكامل طويل الأمد، لكي يساعد الطفل في الخروج من الحالة النفسية التي يمر بها".

ونحن بدورنا نبحث عن جملة من الحلول الممكنة لمثل حالة الطفلين علي و يعقوب ، وكيف يمكن أن يتعايش كل منهم مع اسرته الحقيقة وقد تربى في بيت آخر ... شاركونا الرأي.