EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2013

طلاب الجامعات يعانون من ضعف مستوى الخدمات التعلمية ..ماهو الحل؟

تقرير حلقة مكافئة الطالب الجامعي

تقرير حلقة مكافئة الطالب الجامعي

خلصت الحلقة التي ناقشت" المكافأة الجامعية" من برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، إلى أن المملكة تميزت بصرف مكافأة مالية للطلبة لتصبح الدولة الوحيدة التي تقوم بذلك، وقد شددت الحلقة على ضرور إيجاد بنك تابع للتعليم العالي يقوم بإقراض الطلاب لمساعدتهم في قضاء حاجياتهم.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2013

طلاب الجامعات يعانون من ضعف مستوى الخدمات التعلمية ..ماهو الحل؟

خلصت الحلقة التي ناقشت" المكافأة الجامعية" من برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، إلى أن المملكة تميزت بصرف مكافأة مالية للطلبة لتصبح الدولة الوحيدة التي تقوم بذلك، وقد شددت الحلقة على ضرور إيجاد بنك تابع للتعليم العالي يقوم بإقراض الطلاب لمساعدتهم في قضاء حاجياتهم.

حيث ذكرتقريرا بالحلقة  المكافأة الجامعية أنه منذ ثلاثون عاماً تميزت المملكة بتشجيع الحركة التعليمية عبر العديد من البرامج التعليمية، ولعل أهمها صرف مكافأة مالية للطلبة، لتصبح الدولة الوحيدة التي تقوم بذلك، وعلى النقيض من ذلك تظل الخدمات، والإجتياجات الطلابية التي تقدمها الجامعات غير كافية، مما حدى ببعض الطلاب للعمل والدراسة معاً، فإنتقال الطلاب من مدنهم وقراهم، للمدن الرئيسية وإرتفاع تكاليف الوحدات السكنية ومتطلبات، المعيشة فاقم المشكلة، بشكل يؤثر على التحصيل العلمي للطلاب ".

وقال الطالب الجامعي محمد البركة:"لدي واجبات وعمل في نفس الوقت، الكتب تأخذ مابقارب الـ500 ريال، مايخلق مشكلة في باقي أسابيع الشهر، وأنا مرتاح في عملي لكني واجهت مشاكل في الدراسة، أصبح هناك تضارب في الجدول، وتراكم في الواجبات الجامعية، كما أصبحت هناك مشاكل في الإختبارات ما أضطرني لترك العمل في بعض الأوقات".

كما أوضح الطالب الجامعي فهد الرويلي:"أن مايقارب الـ"300" ريال، تذهب في شراء الكتب، وأن المكافأة لا تكفي لشراء الملخصات والبحوثات".

وأكد الطالب أحمد آل فاضل:" أن الطالب يحتاج إلى توفير الخدمات، والإحتياج المالي لتغطية الأمور الأخرى، وأن هناك طلاب يصرفون على ذيهم، ووجود الخدمات قد يقلل من إحتياجات الطالب".

وقال أسيد :"لن نتنازل عن المكافأة، ولكننا نرغب في تحسين الخدمات، نحتاج توفير لوسائل المواصلات، وتوفير للكتب".

وقال الخريجي:"إعتماد الجامعات السعودية على المكافأة هي ثقافة لابد أن تتغير بين الطالب والجامعة، الطالب في أمريكا ينظر إليه بمنظور إقتصادي، وغالباً ما يتخرج الطالب وهو مدين، من بنوك متخصصة بالإقراض، الطالب في الفصل الدراسي يكلف 2000 ريال كتب في الطب والهندسة، قضية المكافأة هي أمر منتهي ولا يمكن أن تكون بدل لإحتياجات الطالب، لابد من إعادة النظر إلى الخدمات التي يحتاجها الطالب، من تأمين طبي ومواصلات".

وفي مداخلة هاتفية لعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام الدكتور محمد البشر قال :"رقم المكافأة الذي لم يتغير لماذا وضع؟، وضع لمساعدت الطالب للتعايش مع متطلبات المجتمع، لكن الواقع يرفض هذه الفلسفة التي عفى عليها الزمن ولم تتغير، نحن في الأنطمة جيدون في ضبط قضية الصرف، لابد أن يكون هناك تفريق بين الطالب المغترب وغير المغترب، بعض الطلاب يسكنون في سياراتهم".

فيما أكد الصماني:"الآن نحتاج للمكافأة بشدة أكثر من ذي قبل، عملنا إستبيان على تويتر 95% راو أن تكون المكافاأة لا تقل عن 2300 ريال".

وقال الخريجي:"في وزارة التعليم العالي تحيل بعض المكافأة إلى صندوق الطلاب وهو الآن مليء بالمليارات، مبالغ طلاب فصلوا أو توقفوا عن الدراسة".

وأضاف البشر:"لدينا رؤية إجتماعية مبنية على عاداتنا وتقاليدنا، الطالب قد يريد أن يصرف على طعامه، بعض الدكاترة يذكرك بشراسة أمريكا مع طلابه، قد يعطف على أبنائه ويقسوا على الطلاب، يوزع على الطلاب خمس كتب، ثم يقوم بتقرير المادة في مسودة".

وقال الخريجي :"كانت هناك مكافأة للطلاب والمبالغ التي توجد في صندوق الطلاب تذهب إلى وزارة المالية، أتمنى أن يتحول صندوق التعليم العالي إلى بنك، وتقوم الدولة بدعمه، وأن يدرس هذا المشروع بجدية".

وقال طالب الطب مبارك القحطاني:"الأوقاف الجامعية لو تستثمر في مساعدة الشباب بتوفير الخدمات من خلال مشاريع جديدة لكان أفضل".

فيما أوضح الطالب عبدالله حسن:" أن الحرمان قد يصل إلى صفر، عندما ينزل معدله في الترم، ومكافأة الطلاب المتميزين في كثير من الجامعات تعطى مرة واحدة في السنة".

وبين الطالب آل فاضل:"مجلس الشورى أقر بزيادة المكافأة 30%، ولكن يبدو أن القرار ألغي، طلاب كليات المجتمع التي تتبع للجامعات بدون مكافأة، يشترون كل شيء على حسابهم الخاص ويطالبون بالبحوث وغيرها".

وأوضح الخريجي:"نحن في حاجة إلى حلول إبتكارية، بإقراض الطالب من بنك طلاب التعليم العالي لمساعدة الطلاب".

وبين الخريجي" أن 25% من ميزانية الدولة تذهب إلى التعليم، ونزع ثقافة المكافأة صعبة، وإبقائها كماهي حل، ولكن يجب أن ننظر إلى مشاريع من أهمها بنك التعليم العالي، لأقراض الطلاب وتجزأ على الطالب".

ونحن بدورنا نبحث عن جملة من الحلول الممكنة لرفع مستوى الخدمات التعلمية وزيادة المكافأت الجامعية ... شاركونا الرأي.