EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2012

النساء يعانين من تمييز في العمل ولا يحصلون على فرصهن الكاملة .. ماهو الحل ؟

تقرير حلقة التمييز ضد النساء في العمل

تقرير حلقة التمييز ضد النساء في العمل

كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع "التمييز ضد النساء في العمل" ، عن عدم وجود تطبيق للنظام بمحاولة إقصاء المرأة والحد من دورها الإداري بجة أنها ضعيفة، وناقصة عقل ودين ، وأكدت استشارية التمريض الدكتورة صباح أبو زنادة خلال مداخلة هاتفية

كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع "التمييز ضد النساء في العمل" ، عن عدم وجود تطبيق للنظام بمحاولة إقصاء المرأة والحد من دورها الإداري بجة أنها ضعيفة، وناقصة عقل ودين ، وأكدت استشارية التمريض الدكتورة صباح أبو زنادة خلال مداخلة هاتفية ، على " أن المرأة دورها مهمش في العمل وتحديداً في وزارة الصحة " وأضافت : " التمييز ضد المرأة في العمل سببه فكر سائد يرى أن المرأة مخلوق ضعيف ناقصة عقل ودين ، والجميع يعرف أن هذه مفاهيم خاطئة".

وبين عضو مجلس الشورى ونائب رئيس اللجنة الاجتماعية والأسرة والشباب الدكتور حمد القاضي في مداخلة هاتفية "أن مسودة نظام"التحرش" رفع لمجلس الشورى وتم دراسته بمشاركة مندوبين ومندوبات من الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني " .

وكشفت الحلقة عن التمييز الذي تعيشه المرأة السعودية في العمل، من خلال عدم مساواتها بالرجل من حيث المناصب الإدارية والقيادية والترقيات، وشددت على ضرورة إيجاد تراخيص للحضانات، وتشريعات تضع حد للتحرشات ضد النساء والأطفال .

و أوضح نائب وزير الخدمة المدنية عبدالرحمن العبدالقادر أن وزارة الخدمة المدنية ليست البادئة في تعيين الموظف أو الموظفة على منصب شاغر وإنما الجهة الحكومية نفسها هي التي تختار لأنها أدرى بمن تحتاج وبالكفاءات المطلوبة لهذا المنصب