EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" في الفيس بوك: غياب الحاضنات مرتبط بجرائم الخادمات.

ذكر بعض متابعي "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكأن لا يمكن الجزم بوجود ارتباط بين جرائم الخادمات ضد أحد أفراد الأسرة وغياب الحضانات، لكنها قد تكون سبباً أساسياً في حدوث مثل هذه الجرائم.

ذكر بعض متابعي "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكأن لا يمكن الجزم بوجود ارتباط بين جرائم الخادمات ضد أحد أفراد الأسرة وغياب الحضانات، لكنها قد تكون سبباً أساسياً في حدوث مثل هذه الجرائم.

أحد المتابعين ذكر أن جرائم الخادمات ضد الأطفال أو أحد أفراد الأسرة، قد يكون سببها التعامل السيء مع الخادمة، أو تحميل الخادمة فوق طاقتها من أعباء المنزل بالإضافة إلى الإعتناء بالأطفال.

من جهتها قالت إحدى المتابعات أنه قد يكون هناك ارتباط بين جرائم الخادمات ضد الأطفال وبين غياب الحضانات في مقار عمل الأمهات، وأضافت " من الممكن أن تكون هذه الخادمة قد قدمت إلى العمل من أجل تدبير المنزل فقط لا لحضانة الأطفال، وقد لا تجيد التعامل مع الأطفال بالإضافة إلى كونها لا تستطيع أن تتمالك أعصابها "

أما أحد المتابعين فذكر أن الخادمة إذا رأت ربة المنزل غائبة عن أطفالها لداعي العمل وتلمست حاجة هذه الأم إلى خدمات الخادمة، فإنها من الممكن أن تبدأ بابتزازها بطلب زيادة في راتبها أو أي شيء آخر وقد تهددها بأطفالها، وقد تكون الخادمة غير صبورة وقد تقابل برفض لأي شيء تطلبه فتسقط غضبها على الأطفال.