EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" عبر تويتر: الأسلحة في يد الشباب تبدأ بالتباهي وتنتهي كدليل إجرامي

شدد متابعو "الثامنة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويترعلى ضرورة محاسبة الشباب الذين يستهينون في حمل الأسلحة البيضاء أو الأسلحة النارية، وأن يكون هناك عقوبات رادعة لمن يكتشف حمله لمثل هذه الأسلحة دون الحاجة لها.

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" عبر تويتر: الأسلحة في يد الشباب تبدأ بالتباهي وتنتهي كدليل إجرامي

شدد متابعو  "الثامنة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويترعلى ضرورة محاسبة الشباب الذين يستهينون في حمل الأسلحة البيضاء أو الأسلحة النارية، وأن يكون هناك عقوبات رادعة لمن يكتشف حمله لمثل هذه الأسلحة دون الحاجة لها.

أحد المغردين ذكر أن الشباب لا يستعملون الاسلحة إلا للاستعراض بها أمام أقرانهم أو للتباهي بها، ولكن في حال نشوب أي مشكلة بينهم فإنها تتحول من أداة للاستعراض إلى دليل في جريمة قتل أو شروع في القتل.

من جهتها ذكرت إحدى المغردات أن هذه الأسلحة قد تستخدم للدفاع عن النفس ولكن ضعف العقوبات الرادعة لمن يحمل السلاح لغير الحاجة سبب في عدم اهتمام البعض من النتائج التي تؤول إلى استخدامها.

عبدالله الطلحي قال: " الاستعراض بالأسلحة موروث عربي يفخر بالطعان ويكافئ معتقديه وممارسيه بصدور المجالس، ثقافة القانون ويد العدالة مازالت تعاني من مكافحة البعض لها".

أما سعود السليمي فأكد أن المشكله ليست في حمل الأسلحه البيضاء، لأن بعض المراهقين الآن يمتلكون مسدسات ورشاشات، وأصبحوا يتهاونون في حملها.