EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2012

متابعات "الثامنة" في تويتر يطالبن بوضع حاضنات لأطفالهن في أماكن العمل.

اختلفت متابعات "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "تويترحول من المسؤول عن تعثر مشاريع الحضانة في السعودية، فمنهم من ذكر أنها مسؤولية وزارة التربية والتعليم، والبعض الآخر حملها وزارة الشؤون الاجتماعية، ومنهم من قال أن تأخرها كان بسبب البيروقراطية في الجهات الحكومية.

  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2012

متابعات "الثامنة" في تويتر يطالبن بوضع حاضنات لأطفالهن في أماكن العمل.

اختلفت متابعات  "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "تويترحول من المسؤول عن تعثر مشاريع الحضانة في السعودية، فمنهم من ذكر أنها مسؤولية وزارة التربية والتعليم، والبعض الآخر حملها وزارة الشؤون الاجتماعية، ومنهم من قال أن تأخرها كان بسبب البيروقراطية في الجهات الحكومية.

إحدى المغردات أطلقت على نفسها بـ"معلمة من الرسحملت المسؤولية وزارة التربية والتعليم المسؤولية في عدم وضع حضانات لأطفال المعلمات في المدارس، وقالت: " الوزارة هضمت حقوق المعلمة ومنعتها من إقامة حضانات من حر مالها، فإذا لم تهيئ الوزارة للمعلمات سبل الأمان على أطفالهن اثناء فترة العمل فمن الذي يهيئها".

من جهته ذكر أحد المغردين  بأن كل قطاع تعمل فيه امرأة يجب أن يكون هو المسؤول عن انشاء حضانات ﻻطفالهن، لأنه لا يمكن لجهة واحدة أن تقوم بتنفيذ حاضنات في أي إدارة تعمل بها امرأة

أما منيرة العقيل فقالت " الروتين القاتل وعرقلة الاوراق وعدم استشعار المسؤولية هي السبب في عدم تنفيذ حاضنات الأطفال، ولا ننسى العبارة الشهيرة ( كمل الاوراق وإذا اكتملت راجعنا) ".

المغردة آلاء طالبت بوضع الحضانه في نفس المدرسة التي تعمل بها الأم، وذلك حتى لايصعب عليها التنقل ما بين الحضانة والمدرسة، ويجب أن تكون العاملات في هذه الحضانات مؤهلات للمهنة.