EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2012

المراهق المحطم نفسياً اتخذ من العنف والجريمة منفساً له

تقرير يومي يوضح الاحصائيات العامة لحسابي برنامج "الثامنة" في موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" ولصفحة الإعجاب الخاصة بالثامنة في موقع "فيس بوك" ، وهذا التقرير حول نسبة التفاعل مع الحلقة الذي كان الحديث فيها عن الأسلحة البيضاء.

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2012

المراهق المحطم نفسياً اتخذ من العنف والجريمة منفساً له

رصدت إحصائيات صفحة الثامنة على تويتر زيادة في عدد المتابعين بواقع 875 متابع وذلك من الثلاثاء 25/12/2012  وحتى اليوم الأربعاء 26/12/2012 ، بنسبة تصل إلى 0.37 % من إجمالي متابعي الحساب، وبلغت نسبة التأثير 70.25% ، فيما بلغ المرتبة 13 من بين أكثر الحسابات غير الشخصية تأثيراً في المملكة إضافة إلى المرتبة 6 من حيث عدد المتابعين .

صورة تبين موضع حساب الثامنة في تويتر وترتيبة بين الحسابات الغير شخصية الأكثر متابعة في السعودية
943

صورة تبين موضع حساب الثامنة في تويتر وترتيبة بين الحسابات الغير شخصية الأكثر متابعة في السعودية

إحصائيات عامة حولة حساب الثامنة في تويتر
621

إحصائيات عامة حولة حساب الثامنة في تويتر

رسم بياني يتضح في الرسم الأول معدل زيادة المتابعين للحساب، وفي الرسم الآخر صورة لنسبة التأثير
722

رسم بياني يتضح في الرسم الأول معدل زيادة المتابعين للحساب، وفي الرسم الآخر صورة لنسبة التأثير

Image
676
إحصائيات عامة لصفحة البرنامج في الفيس بوك
380

إحصائيات عامة لصفحة البرنامج في الفيس بوك

نسبة الإعجاب في صفحة الفيس بوك وتحديد نسبة أعمار المعجبين
763

نسبة الإعجاب في صفحة الفيس بوك وتحديد نسبة أعمار المعجبين

"محاور الحلقة"

التغريدات التي أطلقها حساب الثامنة في تويتر أثناء الحلقة
1082

التغريدات التي أطلقها حساب الثامنة في تويتر أثناء الحلقة

" المراهق المحطم نفسياً اتخذ من العنف والجريمة منفساً له"

ناقش برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، في حلقته التاسعة والخمسون بعد المئة، الأسلحة البيضاء في أيادي طلاب المدارس، في بداية الحلقة عرض تقرير للزميل عمر النشوان عن تواجد الأسلحة البيضاء في أيادي طلبة وسهولة اقتناءهم لها من الأسواق، ورصد التقرير مشاجرة حية لمشاجرة بين طلاب إحدى مدارس جنوب الرياض وكاد فريق "الثامنة" أن يتعرض لإعتداء منهم لولا هروعهم لسيارة أحد الطلاب الذي ساعدهم، وذكر الطالب في المرحلة الثانوية عبدالعزيز العصيمي أن حمل السكاكين يكثر غالباً في مدارس جنوب وشرق الرياض دون غربها وشمالها، وبين العصيمي أن الطلاب لا يحملون السكاكين إلى داخل فصولهم الدراسية وإنما يبقونها في سيارتهم، من جهته أوضح الخبير التربوي خالد الغامدي أن الطالب إذا رأى والد يضرب والدته في المنزل فإن من الطبيعي أن ينتقل الطالب بهذه الصورة من العنف إلى المدرسة، وأضاف أن طلاب المدارس بحاجة إلى إدارة تربوية حازمة ولينة في الوقت ذاته.

وعلى صعيد آخر، عابت المغردة غادة أحمد إلقاء لوم عدوان الأبناء على ألعاب الفيديو مبررةً أن كل لعبة يكتب على غلافها الفئة العمرية الصالحة لهذه اللعبة، وأكدت أن فشل تربية الأبناء يقع على عاتق الآباء.

أما عبدالرحمن السحيباني فأوضح أن جميع محطات الوقود على الطرق يوجد بها أنواع مختلفة من السكاكين وتباع على المراهقين بكل سهولة.

رائد الغامدي يرى بأنه من باب أولى أن يتواجد رجال الأمن في الحلقة ويكون الحديث معهم بدلاً من استضافة طلاب من الممكن أن يشهروا من موضوع حمل الأسلحة البيضاء.

القائد التربوي فيصل الشويعر أوضح أن المراهق المحطم نفسياً أشبه بالغريق الذي لا يجد سبيل نجاة مما هو عليه إلا باستخدام العنف والجنوح إلى الجريمة.

وحكى مساعد الغضوري قصة قتل ابن عمه في مستشفى حائل على يد رجل الأمن الغير مؤهل الذي كان يخبئ سكيناً في شراب حذائه استخدمها لتنفيذ الجريمة.

Image
358
الحركة التفاعلية مع حساب الثامنة في تويتر ومع الوسم الخاص بالبرنامج
391

الحركة التفاعلية مع حساب الثامنة في تويتر ومع الوسم الخاص بالبرنامج